أحمد شوقي
أحمد شوقي

أحمد شوقي … أمير الشعراء

أحمد شوقي شاعر وأديب مصري مشهور، جمع جوانب الشعر والأدب جميعها، اختير ليكون أميرا للشعراء، وله الكثير من المواقف والمطارحات الأدبية والشعرية في حياته، آخ أعماله كانت عبارة عن قصيدة وجه فيها تحيته إلى شباب مصر وقد توفي عام 1932.

أحمد شوقي
أحمد شوقي

ما هي ابرز المراحل في حياة أمير الشعراء أحمد شوقي؟

أحمد شوقي من مواليد عام 1868، ولد ونشأ في القاهرة، وله أصل كردية من والده وتركية من والدته، عاش حياة المرفهين، فقد ترعرع في قصر الخديوي اسماعيل، حيث كانت جدته إحدى وصيفات القصر، درس في المبتديان، وقد تمتع بقدر عال من الذكاء، ومنذ أن كان عمره عشرة أعوام، بدأ يقرأ الدواوين الشعرية وحفظها، ليصبح في السنوات التالية ملقيا للشعر .

انضم أحمد شوقي إلى مدرسة الحقوق، ثم سافر إلى باريس برحلة دراسية، أسس هناك مع عدد من زملاء الدراسة جمعية التقدم المصري، هدفت تلك الجمعية إلى العمل على إنهاء الاحتلال الإنكليزي، أما من ناحية الميول الأدبية فإن عروبته لم تتأثر خلال فترة إقامته هناك، على الرغم من قراءته للعديد من أعمال الأدباء الفرنسيين أمثال موليير وراسينا.

في عام 1915 تعرض أحمد شوقي للنفي إلى إسبانيا من قبل الإنكليز، استغل شوقي فترة إقامته هناك بالإطلاع على الموروث العربي في الأندلس، وقد تعلم هناك العديد من اللغات، فأصبح يشارك في الشعر من خلال اهتمامه بالتحركات الشعبية والوطنية الساعية للتحرير عن بعد وما يبث شعره من مشاعر الحزن على نفيه من مصر، ومن هنا نجد توجها آخر في شعر أحمد شوقي بعيدا عن المدح الذي التزم به قبل النفي.

أصبح أحمد شوقي أميرا للشعراء عام 1927، وذلك بعد إجماع الشعراء على ذلك، ثم عمل بعد ذلك في المسارح الشعرية، فقدم مجنون ليلى، ومصرع كليوباترا، وله العديد من الدواوين الشعرية أبرزها ديوان الشوقيات، ذو أربعة أجزاء، والذي أنجز بعضا منه خلال حياته، وجمع بعضها بعد وفاته، احتوى الديوان على جميع أنواع الشعر السياسي والتاريخي والاجتماعي، بالإضافة إلى عدد من قصائد الرثاء لأمه وجدته ووالده إضافة إلى الخديوي توفيق ومصطفى فهمي ورياض باشا، كما ألف مطولة شعرية جمعت في كتاب ” دول العرب وعظماء الإسلام” أما عن رواياته فقد اصدر أحمد شوقي أول رواية له عام 1897 تحت عنوان ” عذراء الهند” تحدث فيها عن تاريخ مصر منذ عهد الفراعنة، ورواية بعنوان ” الفرعون الأخير” وله العديد من قصائد المدح لسلاطين الدولة العثمانية، وقد نظم العديد من الأشعار في مدح النبي كما نظم في مشاكل عصره مثل مشاكل الطلاب، والجامعات، كما نظم شوقيات خاصة للأطفال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares