ألبومات كاظم الساهر
ألبومات كاظم الساهر

ألبومات كاظم الساهر

تجاوز عدد ألبومات كاظم الساهر 25 ألبوما، وذلك على مدى ثلاثة عقود من الزمن، حيث كان يقدم في كل ألبوم جديد له أداء متميزا ومختلفا عن السابق، وفي كل منها حقق أرقاما متميزة من الإنجازات والنجاحات، كاظم الساهر من مواليد عام 1957، يحمل الجنسية العراقية، بالإضافة إلى الجنسية الكندية والقطرية التي حصل عليها مؤخرا، خريج المعهد الموسيقي في بغداد، ويعتبرمن أشهر المطربين العراقيين.

ألبومات كاظم الساهر
ألبومات كاظم الساهر

ما هي أهم ألبومات كاظم الساهر؟

بدأت ألبومات كاظم الساهر منذ منتصف الثمانينات حيث صدر أول ألبوم له باسم شجرة الزيتون وذلك بتعاون من المؤلف الموسيقي اسعد الغريدي، ثم قام بالعديد من الأغاني الفردية مع الشاعر كريم العراقي، قدم الساهر أولى أغانيه الناجحة بعنوان “نزلت البحر” حيث استوحى أغنيته من بحر لبنان خلال إقامته فيها، كما صور أغنية هذا اللون التي ما زالت تسمع ليومنا هذا.

في بداية التسعينيات قدم الساهر ألبومان ناجحان، اعتبرا وقتها أكثر ألبومات كاظم الساهر روعة حيث أنها أوصلته إلى الشهرة العربية وهما العزيز عام 1991 وألبوم سلامتك من الآه عام 1993، وألبوم صعب عليا عام 1995، كانت أول ألبومات كاظم الساهر التي استخدم فيها كلمات الشاعر نزار قباني ألبوم مدرسة الحب، وقد قام بتصوير أغنية زيديني عشقا، التي لاقت نجاحا كبيرا، ومنذ وقتها بدأ يلحن ويغني فقط لأشعار نزار قباني وقد أنتجت ألبومات كاظم الساهر التالية شركة روتانا، والتي ما زالت تنتج وتوزع ألبوماته حتى الآن، أشهر تلك الألبومات قصة حبيبين عام 2002، حافية القدمين عام 2003، إلى تلميذة عام 2004، يوميات رجل مهزوم عام 2007، لاتزيديه لوعة عام 2011.

تتميز أغاني وألبومات كاظم الساهر بالنمط الكلاسيكي البحت، إذ أن كلماتها وطريقة الأداء فيها تذكرنا بالزمن القديم، خاصة أن إحدى أغانيه قد تجاوز طولها 45 دقيقة، ليس ذلك فحسب، بل إن اعتماده فقط على كلمات الشاعر نزار قباني رسخت ذلك الانطباع حول أغانيه. يعتقد البعض أن سبب نجاح ألبومات كاظم الساهر هي كلمات نزار قباني لكن سبب نجاحها الأساسي إلى جانب الكلمات كان تمازج تلك الكلمات مع اللحن والأداء العالي الذي كان يقدمه الساهر.

إلى جانب ألبومات كاظم الساهر، قدم العديد من الأغاني الوطنية أشهرها “الإنسان” من كلمات نزار قباني، “يا قدس” وهي من كلمات مانع سعيد العتيبة، “بغداد لا تتألمي” والأغنية الأشهر على الإطلاق “كثر الحديث ” والتي تغزل فيها بمدينته بغداد، وقد تم تدريسها في جامعة أوهايو في فترة من الفترات كنموذج راقي عن الأغنية الشرقية، كما حصلت العديد من الدول والبلدان العربية على نصيبها من أغاني الساهر الوطنية فمثلا غنى لسوريا أغنية “مشتاق لسوريا” و أغنية “سلملي على الدوحة” وأغنية ” عروس الحب” لليبيا، و ” درة الشرق” للأردن و” ألو مين معي” لمصر.

Shares