الرئيسية / المشاهير في المال والاعمال / قصص نجاح المشاهير / إينغفار فيودور كامبراد الملياردير السويدي
إينغفار فيودور كامبراد الملياردير السويدي
إينغفار فيودور كامبراد الملياردير السويدي

إينغفار فيودور كامبراد الملياردير السويدي

إينغفار فيودور كامبراد ملياردير سويدي الأصل ولد عام 1926، من أثرياء العالم الكبار والرابع عالميا، يملك شركة “إيكيا” إحدى كُبرى الشركات العالمية في تصنيع الأثاث المنزلي، وله تاريخ طويل في هذا المجال الذي يعود إلى أربعينيات القرن الماضي.

إينغفار فيودور كامبراد الملياردير السويدي
إينغفار فيودور كامبراد الملياردير السويدي

كيف أصبح إينغفار فيودور كامبراد الملياردير السويدي، مليارديراً؟

بدأ إينغفار فيودور كامبراد بتأسيس شركته منذ أن كان مراهقا، فمنذ ذلك الوقت كان يملك عقلية اقتصادية مكنته من أن يطور أعماله لتبلغ جميع أصقاع الأرض، أنشأ مؤسسته الصغيرة عام 1943 في إلمتايرد، جنوب السويد، حينها كانت عبارة عن مجموعة من محلات تجارية صغيرة، يبيع فيها منتجاتٍ مثل عود الكبريت، الأقلام وقطع الأثاث الصغيرة، وكان تسليم البضائع فيها يتم بواسطة دراجة هوائية يمتلكها إينغفار فيودور كامبراد، وأحيانا أخرى في حال كانت البضاعة كبيرة، يشحنها بواسطة سيارات بيع المواد الغذائية وبالأجرة.

طريقة إينغفار فيودور كامبراد كانت فعالة جداً ومكّنته من إبقاء الأسعار منخفضة، مما دفع الشركة بعدها إلى تصنيع عددٍ من التجهيزات المنزلية لتوسيع نشاطها التجاري، وما لبث إينغفار فيودور كامبراد أن افتتح أول محلاته التجارية الكبيرة لبيع الأثاث المُصنع من طرف شركته، وتوافد الناس من كل حدب وصوب للشراء من ذلك المحل الجديد.

نجاح إينغفار فيودور كامبراد كان أساسًا نتيجة تحقيق الأرباح من خلال بيع المنتجاتِ بأسعارٍ تنافسيةٍ وتحديث تصاميمها بما يتناسب ومتطلبات العملاء، فقد كان هدفه الأساسي هو الحافظ على عملائه من ذوي الدخل المحدود، فكان يُقدم منتجات رخيصة وعمليه لهم، لتصبح شركة إيكيا وفي وقت وجيزٍ من كُبرى الشركات المنتجة للأثاث في العالم بعدد فروعٍ يُقدر بثلاثمائة فرعٍ حول العالم وبشبكة توزيع عالمية.

يعيش إينغفار فيودور كامبراد حاليا في سويسرا التي انتقل للعيش فيها منذ منتصف السبعينات، وبالرغم من أن ثروته تقدر بحوالي ثلاثين مليار دولار إلا أنه عوّد نفسه على العيش بدون تبذير، فهو دائما ما يختار الدّرجات الاقتصادية في رحلاته التجارية وصفقاته الكبيرة! حتى أن سيارته التي اقتناها عندما وصل إلى سويسرا لم يُبدلها لغاية اليوم.

بعد أن أصبح إينغفار فيودور كامبراد متقدمًا بالعمر، سلّم إدارة شركاته إلى أولاده وأحفاده منذ سنوات مضت، مع العلم أنه بعمر 89 سنة حاليا، وهو يتمتع بكامل قواه لممارسة حياته الاقتصادية، ولكنه شعر أن عائلته أصبحت تستطيع القيام بالأمور على الوجه السليم بمفردها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares