الرئيسية / المدونة / المشاهير في الثقافة والفنون / المشاهير في الرسم والتصوير / ابراهيم بوحمادي… الفنان التشكيلي الأول في المغرب
ابراهيم بوحمادي
ابراهيم بوحمادي

ابراهيم بوحمادي… الفنان التشكيلي الأول في المغرب

ابراهيم بوحمادي رسام تشكيلي مغربي، اشتهر برسمه للوحات الصباغة المائية ” الأكواريل” طور نفسه بنفسه حتى أصبح أحد المشهورين في بلده، ثم غادر إلى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية من أجل اكتساب الخبرة اللازمة، من خلال إتباعه العديد من الدورات التدريبية، وقد اعتبر من أعظم التشكيليين المغاربة.

téléchargement (1)

ما هي ابرز الأعمال التي قدمها ابراهيم بوحمادي؟

ولد ابراهيم بوحمادي عام 1964 في مدينة تيفلت بالقرب من العاصمة الرباط، درس الابتدائية فيها، ومن ثم توجه إلى العاصمة من أجل ممارسة هوايته في الرسم، ليبدأ منذ سن مبكرة في صقل مواهبه خاصة فيما يتعلق بالأكواريل، أو الصباغة المائية، وقد رسم جميع ما يخطر على باله من كافة تفاصيل المعيشة في المغرب، بما فيها الجبال والقرى والبيوت القديمة مع أناسها البسطاء، كان بوحمادي ينظر إلى الأمر المراد رسمه ومن ثم يرسم بشكل مباشر وبكل حرفية، كما عمد إلى توسيع ثقافته الفنية من خلال الاطلاع على أهم الأساليب التي اتبعها الكثير من الفنانين العالميين.

شارك ابراهيم بوحمادي في العديد من المعارض الفنية التي نظمت في المغرب منذ عام 1987، وبدأ يظهر شيئا فشيئا منذ فوزه بالجائزة الأولى في صالون المحمدية للتشكيليين الشباب عام 1990.

غادر ابراهيم بوحمادي إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال دوراته التدريبية، ليتدرب مدة عامين في أكاديمية الفنون الجميلة في نيو مكسيكو، تلاها المزيد من التدريب في فرنسا، ليكون حمادي في منتصف التسعينيات فنانا ورساما محترفا، وقد حاز ابراهيم بوحمادي في أواخر التسعينيات على شهادة الشرف من المعرض المقام في متحف توكسون في أريزونا، وقد نالها عن لوحة ” أمازيغي من الجنوب المغربي”

أقام معارض فردية وجماعية في أهم الأروقة الفنية في المغرب، كما عرض أعماله في إسبانيا والولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى مشاركته في معارض الأكاديمية الأوروبية للفنون. وهو عضو فعال في جمعية فناني الجبال الفرنسية وفي جمعية نيو مكسيكو لفنون التشكيل المائي. وقد انتقل قبل عامين للإقامة في الولايات المتحدة الأميركية وقد حصل ابراهيم بوحمادي مؤخرا على الجائزة الأولى في الصباغة المائية عن لوحته «سوق البهارات» في مهرجان «بيكيركي» بولاية نيو مكسيكو الأميركية والذي جرت فعالياته بمشاركة ستين فنانا معظمهم من الولايات المتحدة الأميركية.

Shares