ابراهيم طوقان
ابراهيم طوقان

ابراهيم طوقان شاعر الجامعة

ابراهيم طوقان شاعر فلسطيني، نادى بالقومية العربية ومقاومة الاستعمار البريطاني بشكل خاص، ترددت أشعاره على لسان جميع المناضلين في المنطقة العربية، وكان الثوار على مر العقود الماضية يوقظون بأشعاره روح العزيمة والفداء

34982

فما هي قصة حياة الشاعر ابراهيم طوقان؟

ولد ابراهيم طوقان عام 1905 في نابلس، درس في المدرسة الرشيدية الحديثة آنذاك، ثم غادر إلى القدس لإتمام تعلميه الثانوي، تابع دراسته في الجامعة الأميركية في بيروت خلال الفترة من 1923 إلى 1929، وبعد تخرجه بدرجة البكالوريوس في الأدب، عمل طوقان أستاذا للأدب العربي في جامعة النجاح الوطنية في نابلس، وفي السنوات التالية عمل في وظيفتين فقد كان أستاذا في الجامعة الأميركية في بيروت، و المدير الفرعي لقسم البرامج العربية في الإذاعة الفلسطينية التي تبث من القدس، في عام 1937 ، تزوج سامية عبد الهادي ، وكان لديهم ابن واحد، جعفر طوقان، المهندس المعماري الشهير وعريب طوقان، عانى ابراهيم طوقان من مشاكل في المعدة طوال حياته، وفي عام 1941 توفي في القدس عن عمر يناهز ال 36 بسبب القرحة المعدية .

بدأ ابراهيم طوقان مشواره كشاعر خلال مراهقته، وقد تأثر بشكل كبير من قبل جده كاتب قصائد الزجل، وكذلك والدته التي كانت مولعة بالأدب العربي البطولي، كما وقد شجعه والده على تعلم اللغة العربية الفصيحة عن طريق تعلم القرآن الكريم، وقد نشر ابراهيم طوقان أول قصيدة له عام 1923 ذلك أثناء وجوده في بيروت، حيث وجد هناك أن ديناميكية الصحافة اللبنانية كانت مشجعة للغاية له من أجل نشر أعماله فيها.

تناولت معظم قصائد ابراهيم طوقان النضال العربي ضد البريطانيين الذين سيطروا على فلسطين منذ عام 1922، وقد اكتسبت قصائده شهرة في العالم العربي خلال الثورة العربية 1936-1939 في فلسطين، هذا بالإضافة إلى تميز شعره بالصدق و العاطفة الجياشة، رافقها بساطة الإلقاء وحسن اختيار الكلمات، مع عبارات قوية ومقتضبة في كثير من الأحيان.

أشهر قصائد ابراهيم طوقان قصيدة موطني التي ألفها في منتصف الثلاثينيات، وقد انتشرت في كافة أنحاء الوطن العربي، يقول في مطلعها: موطني موطني الجـلال والجمال         والسناء والبهاء في رباك في رباك

كما له قصيدة أخرى شهيرة بعنوان الفدائي، وقصيدة “وطني أنت لي” الجدير بالذكر أن كافة أعمال ابراهيم طوقان قد تم نشرها في بيروت بعد وفاته بمعدل ديوان واحد كل عشر سنوات، كما أنه الأخ الشقيق للشاعرة فدوى طوقان.

Shares