ابراهيم ناجي قصة نجاح
ابراهيم ناجي قصة نجاح

ابراهيم ناجي قصة نجاح

“أَعْطِنِي حُرِّيَّتِي أَطْلِقْ يَدَيَّا *** إِنَّنِي أَعْطَيْتُ مَا ٱسْتَبْقَيْتُ شَيَّا”، هي إحدى الأبيات الشهيرة للشاعر ابراهيم ناجي والتي غنتها كوكب الشرق أم كلثوم. كان يرى ابراهيم ناجي في الشعر العربي جمال الروح ونقاوة النفس، ورغم اكتشفه لهذه الموهبة في نفسه متأخرا قليلا، إلا أنه استطاع أن يُثبت وجوده على الساحة الشعرية التي أخذت أبعادًا كثيرة في عصره. ففي هذه الفترة بدأ الشعر الحديث يظهر على الساحة، إلا أن ناجي فضَّل الحفاظ على شعبية الشعر الموزون بأسلوبٍ حديثٍ وشيق فكانت له أعمال عديدة بهذا النمط.

ابراهيم ناجي قصة نجاح
ابراهيم ناجي قصة نجاح

من هو ابراهيم ناجي وما هي قصة نجاحه؟

ولد ابراهيم ناجي سنة 1898 في عاصمة مصر، وهو سليلُ عائلةٍ مثقفة كان لها دورٌ في تنمية موهبته وإبداعه. رغم التوجه الدراسي العلمي لابراهيم ناجي، والذي أهله لدراسة الطب، إلا أنه امتلك حبًّا خاصًا للأدب، فكان له اطلاع واسع على علوم اللغة العربية وفنونها من الشعرٍ والنثرٍ والعَروض، وقرأ كافة دواوين الشعر العربية القديمة. لم يكتفي ناجي بذلك فحسب، بل كانت له ميول أدبية غرْبية أيضا، فقرأ عدّة كتبٍ في الشعر الغربي وترجم العديد من الأعمال، كما اهتم بالشعر الرومانسي كثيرا فأبدع فيه.

في عام 1932 انضم  الأديب ابراهيم ناجي إلى جماعة أبولو الشعرية التي اشتهرت باهتمامها بالأدب والشعر العربي الحديثين والابتعاد عن الكلاسيكية المتوارثة في الطّرح، فأصبح ابراهيم ناجي من روادها ثمَّ ترأسها فيما بعد، ولقد كان النمط السائد في مدرسة أبولو هو الشعر الوجداني المعاصر.

قام  الأديب ابراهيم ناجي بترجمة أعمالٍ أدبيةٍ عديدة من اللغات الإنكليزية والإيطالية والروسية، فكان أهمُّها “الجريمة والعقاب” و”رواية الموت”، أما من أهمّ وأبرز أعماله الشعرية فكانت قصيدة “الأطلال” التي نظمها من واقعه المرير في فقدان من أحبهم، وكذلك قصيدة “الوداع”، قصيدتان غنتهما أم كلثوم بعد مُرور عقد من الزمن على وفاته، إذ تمَّ دمج القصيدتين سويةً. ومن مؤلفات إبراهيم ناجي أيضا “ليالي القاهرة”، “وراء الغمام” وقصيدة ” الطائر الجريح” التي تُعد آخر أعماله، والتي نظمها قبل وفاته في لندن عام 1953.

لم يكن الشاعر والطبيب المصري ابراهيم ناجي مُجرد نسمة عابرة في عاصفة الأدب العربي، فقد استطاع أن يثبت وجوده عن جدارة واستحقاق، وهذا ما دفع إلى جمع وطباعة جميع أعماله ومؤلفاته وخواطره بإشرافٍ من المجلس الأعلى للثقافة.

Shares