الرئيسية / حلقات دراسية / مفاهيم الاستثمار الذهبية / الحلقة الخامسة: الاستثمار، ما السبيل كي لا تكون عاديًا؟
الاستثمار: كيف لاأكون عاديًا؟

الحلقة الخامسة: الاستثمار، ما السبيل كي لا تكون عاديًا؟

عند البدء بالحديث عن الاستثمار، تكون الأسئلة البديهية والمعتادة التي تتبادر إلى أذهان السائلين وتُوَجًّه للعارفين والخبراء أو أصحاب التجارب،  من هذا النوع:

  • “كيف يمكنني الاستثمار إذا لم أكن أملك المال؟”
  • “أملك 10.000$ بماذا تنصحني أن أستثمرها؟”
  • “هل تنصح بالاستثمار في العقارات أم في الأسهم؟”
  • “ألست بحاجة إلى المال من أجل الاستثمار؟”
  • “أليس الاستثمار خطرًا؟”
  • “كيف أتمكن من تحقيق عائد مرتفع وبمخاطرة منخفضة؟”
  • “هل يمكنني الاستثمار معك؟”
الاستثمار: كيف لا أكون عاديًا؟
الاستثمار: كيف لا أكون عاديًا؟

الاستثمار يعني أشياء مختلفة للأشخاص المختلفة

بدأ معظم الناس يدركون القوة الخفية لعالم الاستثمار، ولكنهم يختلفون في ردود فعلهم. العديد منهم يريدون معرفة السبيل للحصول على هذه القوة. سنحاول في هذا القسم الذي خصّصناه لهذا الموضوع بالذات الإجابة على هذا النوع من الأسئلة، حيث أن هذا الموضوع الطويل والشائك لا يمكن اختزاله وتحديده ببعض المقالات أو بسلسلةٍ منها… أملي الشخصي ألا تكتفي بما عرضناه لك، بل أن يلهمك محتوى هذا القسم لتغوص في هذا المجال بنفسك، باحثًا عن الأجوبة المناسبة لك.

البعض الآخر من الناس يتفاعل بشكل مغاير ويهاب هذه القوة فيبتعد عنها، على الرغم من أن العديد منهم يسقطون ضحية لها بعد ذلك، بدل الهروب من هذه القوة أو حتى إدانتها بعبارات من نوع: “الأثرياء يستغلون الفقراء”، أو “الاستثمار خطر”، أو “لا أريد أن أكون ثرياً”، بدل قولك ذلك، ببساطة كن فضوليًا! إن الفضول والرغبة هما ما يمنحنا هذه القوة، كما أن معرفتنا وقدراتنا الذاتية هي التي تضعنا على مسار لمدى الحياة من تحقيق الانجازات ومزيد من الحرفية.

إن الأمر الأساسي الذي نتوَخّاه من هذا القسم أن يكون بمثابة شرارة تشعل فضولك حول موضوع الاستثمار، لتبحث عنه في كل مكان. إن المعرفة في عالم المال والطريق إلى الثروة درب طويل لا ينتهي مطلقاً، ولا يمكن أن ينتهي في موقع المشاهير ولا في بعض مواقع أخرى. يبقى الفقير فقيرًا وذو الدخل المحدود من الطبقة المتوسطة متعثرًا، لأنه في الحقيقة لا يريد أن يكون ثريًا، لا يريد أن يتعلم، ولا يريد أن يعرف، فهو يعتقد دومًا أنه يعرف كل شيء وأكثر من أي شخص كان، وأن ما يقوم به هو الصواب بعينه، ولا يوجد على الأرض من يمكنه أن يزيده علمًا حول عالم المال. هذا العالم والطريق إلى النجاح فيه بحاجة إلى قليل من التواضع أيضًا، ولكي لا تكون عاديًا عليك بالسعي والبحث الدائم عن المعرفة حول الاستثمار التي لا يمكن أن تنتهي طوال حياتك.  كل يوم يحمل جديداً!

تعليق واحد

  1. أنا مهتم بتغيير أوضاعي مع أنني خائف من الخداع و الخسارة ولكنني خائف أكثر من الفقر . ماذا بامكاني ان افعل و كيف و متى و و و ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares