الرئيسية / المدونة / المشاهير في التكنولوجيا والعلوم / الدكتورة حياة سندي… أعمال وإنجازات
الدكتورة حياة سندي
الدكتورة حياة سندي

الدكتورة حياة سندي… أعمال وإنجازات

تحدثنا سابقًا عن قصة الدكتورة حياة سندي، الدكتورة السعودية المولودة في مكة عام 1967، حياة سليمان سندي دكتورة في التقنية الحيوية، كسرت قيود المجتمع، وأصبحت مثالًا يحتذى للنساء في عصرها ومجتمعها، في المثابرة والتحصيل العلمي.

كانت الدكتورة حياة سندي في طفولتها مشهورة بولعها بالقراءة كما أن تحصيلها العلمي في مراحل دراستها كان متميزاً ففي نهاية دراسة مرحلة الثانوية قد حصلت على معدل 98% والذي أهلها الدخول في مجال الطب، خلال فترة دراستها وضعت يدها على كتب متخصصة في عالم الأدوية ومن هنا قررت بدء رحلتها في التخصص والتوسع بمعرفته عن طريق السفر للدراسة في لندن، فقد تحدت الصعاب في سن مراهقتها وضعفها في اللغة الإنكليزية وذهبت لتصنف كأول امرأة خليجية تحصل على شهادة دكتوراه في مجال التكنولوجيا الحيوية من جامعة كامبريدج، لقد كان سر النجاح مترافقا تماما مع عزيمتها وإصرارها ومواظبتها اليومية على التعلم والقراءة وبذل الجهد.

إنجازات الدكتورة حياة سندي

سر النجاح في تلك القصة قد تُوج لاحقاً بمشروعها المعني بتمكن الفرد من إجراء تحليل والحصول على نتائجه مباشرة، ذلك المشروع المسمى بـ “التشخيص للجميع” قد تم تطويره بجامعة هارفرد ليصبح جهازا مصنوعاً من الورق حجمه لا يتجاوز حجم بصمة اليد.

الدكتورة حياة سندي
الدكتورة حياة سندي

اشتهرت الدكتورة حياة سندي في مجالات الاختبارات الصحية وزيادة الوعي العلمي ولاسيما عند الإناث في العالم العربي، وقد أنشأت معهد التخيل والبراعة (I2) الغير ربحي والذي يسعى لخلق أجواء من الإبداع للعلماء والفنيين والتقنيين والمهندسين وغيرهم.

وقد أثمر نجاح الدكتورة حياة سندي في حصولها على عدة ألقاب وجوائز نذكر منها:

  • تصنيفها في المرتبة التاسعة عشر ضمن قائمة الشخصيات العربية الأكثر تأثيراً من قبل مجلة “أرابيان بزنس” كما وحصولها على المركز التاسع في قائمة السيدات العربيات الأكثر تأثيراً!
  • جائزة مكة للتميز العلمي عام 2010.
  • لقب “المستكشفة الصاعدة” والتي منحتها إياها مؤسسة ناشيونال جيوغرافيك عام 2011.
  • الانضمام إلى قائمة أكثر 150 امرأة مؤثرة في العالم من قبل مجلة “نيوزويك”
  • أول سفيرة للنوايا الحسنة للعلوم عام 2012 الممنوحة من قبل “إيرينا بوكوفا” رئيسة منظمة اليونيسكو.
  • ترشحت الدكتورة حياة سندي عام 2012 و2013 من قبل جامعة هارفرد لتكون بين أفضل 50 عالم لتشجيع العلوم بين الشباب من قبل المؤتمر الوطني للعلوم في أمريكا.
  • الانضمام لأول مجموعة نسائية للعمل كعضو في مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية

وبهذا نكون قد تعرفنا معاً على سر نجاح الدكتورة حياة سندي، الفتاة العربية المميزة التي كافحت وبذلت جهودها وآمنت بقدراتها لتصل إلى أعلى المراتب ليس في العالم العربي فحسب، بل في العالم أجمع!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares