المعمارية زها حديد عالم الخيال

المعمارية زها حديد عالم الخيال!

ساهمت المعمارية زها حديد العراقية الأصل خلال مسيرة عملها إلى خلق عالم أفضل، من خلال تصاميمها الراقية للأبنية والأثاث وغيرها من الفنون المعمارية الحديثة، وكأن هذه التصاميم تنتمي إلى عالم الخيال أو عالم في كوكب آخر غير كوكبنا، تتميز المعمارية زها حديد بأعمالها وتصاميمها ذات الكمونية في الطاقة، بالإضافة لعراقة وأصالة أعمالها حيث الديناميكية العالية، فهي تدخلنا في فضاء اللاواقع وتذهب بنا إلى أماكن جديدة في رحلة استكشاف فائقة الجمال.

ما هو عالم الخيال الخاص لـ المعمارية زها حديد ؟

المعمارية زها حديد عالم الخيال
المعمارية زها حديد عالم الخيال

المعمارية زها حديد تلك المصممة الخيالية عاشت وترعرعت في بيئة عربية أصيلة، موصلية الأصل بغدادية الميلاد، ولها في تلك المدن ذكريات لا تنسى، تربت في كنف أبيها، واستمدت طاقتها الإيجابية من أمها التي علّمتها أصول الفن وزرعت فيها عشق التصميم، غادرت العراق لتدرس الهندسة في بريطانيا، درست فنجحت حتى عملت فأبدعت، تخرجت من الجمعية البريطانية المعمارية وعملت فيها فترة ثم أنشأت مكتب لتسيير أعمال التصميم.

كانت المعمارية زها حديد تؤمن أن الخيال هو واقع لكنه مؤجل، عملت على تسريع حقبة الزمن لتظهر أعمالها بشكل فريد، فكانت المثالية هي ما ميزت أعمالها، والهندسة التفكيكية مبدأ عملها، دارت في بلاد العالم لتثبت نظريتها في الهندسة والتصاميم المعقدة، وقد لاقت نقداً واسعاً على أعمالها، حيث كانت تعرض تصاميمها بشكل لوحات فنية، فقالوا عنها أنها مصممة ورقة وقلم فقط ولا يمكن تطبيق تلك التصاميم على أرض الواقع، إلا أنها لم تأبه للأمر وقررت المضي إلى غايتها المنشودة، فكان “متحف العلوم” في فولسفبيوج ألمانيا خير دليل على صحة نظريتها، أما مركز “حيدر علييف” في باكو فله حكاية أخرى، ناهيك عن “القبة الألفية” في لندن، ولا أريد أن أتحدث عن “دار الأوبرا في الصين” كلها أعمال أثبتت فيها المعمارية زها حديد أن عالم الخيال انتهى بوجودها.

إن تصاميم المعمارية زها حديد كانت وكأنها آتية من الفضاء الخارجي، فهي لا تختلف عنهم شيئا فمن ناحية الجمال والخيال في التصميم فهو موجود، ومن ناحية غزو مدن العالم أيضا لهو واقع تلك المدن وعليها تقبل ذلك الأمر، لأنه لا مفر من الحقيقة.
المعمارية زها حديد سبقت عصرها بأشواط كثيرة وكما قال عنها البعض: زها حديد هي صرخة هذا الزمان وجماله المتجدد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares