بسمة بنت سعود

بسمة بنت سعود بن عبد العزيز

تعتبر بسمة بنت سعود بن عبد العزيز شخصية ذات شعبية وحضور واسع نظرا لكونها سيدة أعمال ناجحة استطاعت أن تكتسب الخبرات اللازمة للوصول إلى هذا النجاح، ولم تكتفي فقط بتوجه أحادي في أعمالها، فكان ذلك سر نجاحها وتميزها.

من هي بسمة بنت سعود ؟

ولدت بسمة بنت سعود بن عبد العزيز عام 1964، درست الابتدائية في لبنان، انتقلت بعدها لدراسة الثانوية في بريطانيا فسويسرا لدراسة علم الاجتماع، حتى حصلت بالنهاية على شهادة في علم النفس من الجامعة العربية في لبنان، وهي تتقن الإنكليزية والفرنسية.

بسمة بنت سعود
بسمة بنت سعود

تعتبر بسمة بنت سعود مثالاً حياً عن المرأة العربية التي استطاعت أن تنتهج العلم طريقاً لها لتحقيق طموحها، فهي دائمًا ما تسعى لإحداث تلك الفروق الهامة في مجتمعها.
اختصت بسمة بنت سعود في النشاط الاجتماعي وحقوق الإنسان، فتكلمت كثيراً عن قضايا المرأة، وحاولت تسليط الضوء على أهمية التوازن الفكري في المجتمع، فكان الإعلام وخاصة الإعلام الإلكتروني منبراً لها، ولم توفر الفرصة لعرض اقتراحاتها وإيصال صوتها لأعلى المسؤولين والقائمين على الأمر، فكان قلمها حادًا، وقد استطاعت أن تبرز بسمة بنت سعود نفسها كناشطة ذات توجه فكري معتدل، على أساس المساواة بين جميع أفراد المجتمع.

استطاعت بسمة بنت سعود من خلال رؤيتها وثقتها بوجود كفاءات مهنية لم ترى النور بعد أن تصبح سيدة أعمال ناجحة،  لتكون نموذجاً لمن حولها في الفكر القيادي وخاصة للنساء العاملات، فأسست بسمة بنت سعود مشروعها التجاري في المجال الغذائي، واستطاعت افتتاح سلسلة من المطاعم التي تقدم خدماتها للجميع بدون استثناء، وقد نجحت في هذه المشاريع نتيجة إيمانها أنه بالعمل والفكر المتألق والمتوازن تستطيع الوصول إلى هدفك البعيد.

تنوعت أعمال بسمة بنت سعود بعد ذلك كثيراً، فقد استطاعت أن تجمع بين عملها التجاري والإنساني والثقافي فكانت عضوًا هامًا على مر السنوات في عدد من المنظمات الدولية، وكانت ثمرة أعمالها أنها استطاعت أن تؤسس شركتها التي وحدت جميع أعمالها على الصعيد العربي وعلى الصعيد الدولي، ما أعطاها حضورًا كبيرًا في منظمات حقوق الإنسان، والبنك الدولي.

إصرار بسمة بنت سعود بن عبد العزيز على تطبيقها للعدالة، وتميزها في كونها سيدة أعمال ناجحة بفضل شخصيتها القيادية، وإدارتها الناجحة والمحفزة والتي تحض على مبدأ التنافس، كان هو السر الأكبر بما حققته من تألق حتى وصلت لهذا الشأن الكبير ولتكون قدوة للمرأة في المجتمع العربي.

Shares