بليغ حمدي
بليغ حمدي

بليغ حمدي والموسيقى

يعد بليغ حمدي من أكثر الملحنين شهرة في مصر والعالم والعربي، كما وأنه كان بارعا في العزف على العود، لحن العديد من القصائد التي غناها أشهر مطربي الجيل القديم مثل أم كلثوم وعبد الحليم حافظ ووردة الجزائرية.

بليغ حمدي
بليغ حمدي

كيف بدأ بيلغ حمدي في الموسيقى والتلحين؟ وما هي أهم أعماله؟

ولد بليغ حمدي في القاهرة عام 1931، عاش ونشأ في حي شبرا، والده كان أستاذا في المدرسة، ومنذ طفولته عشق الموسيقى، تعلم على عزف العود وهو لم يتجاوز العاشرة من عمره بعد، كان بليغ حمدي إلى جانب دراسته، يتدرب في مدرسة عبد الحفيظ على العود والموسيقى بشكل عام، فهو قرر أن يحترفها ويتخذها مهنة له، وقد تعرف خلال فترة دراسته على درويش الحريري الذي علمه أصول الموشحات العربية، وفي المرحلة الجامعية انضم إلى معهد الموسيقى العربية، كما أنه كان يدرس المحاماة في جامعة القاهرة.

في أواخر الخمسينيات بدأ بليغ حمدي في التلحين، لكن قبل ذلك حاول أن يخوض في مجال الغناء إلا أنه وجد نفسه في التلحين، أول أغنية لحنها كانت أغنية ليه فاتني ليه لفايدة كامل، ومن وقتها تعرف على محمد فوزي صاحب شركة مصر فون للتسجيل الموسيقى، وقد مكنه ذلك من تلحين الأغاني للمشاهير، وكان أول لحن قدمه هو لحنه لأغنية تخونوه لعبد الحليم حافظ.

في السنوات التالية بدأ بليغ حمدي بتلحين قصائد لأم كلثوم، أولها كانت أغنية ” حب إيه” عام 1960، وقد أعجبت أم كلثوم بألحانه، حتى أنها كانت تتصل به بنفسها لمعرفة أين وصل بالعمل، في العام التالي لحن بليغ حمدي أغنية أنساك، التي كانت من المقرر أن يلحنها محمد فوزي، لكن بعدما سمعها من بليغ حمدي، قرر أن يتنازل عن تلحينها، كما لحن في السنوات التالية العديد من الأغاني لأم كلثوم منها، فات الميعاد، بعيد عنك، الحب كله، وآخرها أغنية حكم علينا الهوى عام 1973.

كما لحن بليغ حمدي العديد من القصائد لعبد الحليم حافظ منها الهوى هوايا، بحلم بيوم، موعود، و أغنية أي دمعة حزن لا عام 1974، كما لحن أغاني للعديد من المطربين الصاعدين في ذلك الوقت، مثل هاني شاكر، وسميرة سعيد وغيرهم. استطاع بيلغ حمدي أن يلحن بطريقة ناسبت كل صوت، فقد برع في العديد من الأنماط الموسيقية الشعبية والرومانسية والوطنية، بشكل سلس وبسيط جعل منه ملك الموسيقى الشرقية.

بعد صراع طويل مع مرض الكبد توفي بليغ حمدي عام 1993 عن عمر ناهز الستين عام.

Shares