الرئيسية / المشاهير في المال والاعمال / شركات ومشاريع ناجحة / شركة هوليت باكارد… التأسيس والنجاح
هوليت باكارد
هوليت باكارد

شركة هوليت باكارد… التأسيس والنجاح

هوليت باكارد شركة أميركية مختصة بمجال تصنيع وبيع الحواسيب ومعداتها، اشتهرت عالمياً عن طريق طابعاتها وذواكر تخزين البيانات المحمولة والحواسيب الشخصية، وبالإضافة إلى تصنيع معدات الحواسيب، فشركة هوليت باكارد تصنع معدات تقنية طبية. وقد انطلقت هذه الشركة من كراج صغير إلى العالمية لتصبح من أهم المنافسين في صناعة الحواسيب وعتادها حول العالم وتعتبر أول شركة تقنية قطعت حاجز الـ 100 مليار دولار كأرباح سنوية، تُعرف هوليت باكارد بإختصارها “HP”،  لنتعرف على تاريخ هذه الشركة العملاقة وكيف بدأت وكيف وصلت إلى نجاحها الحالي.

هوليت باكارد
هوليت باكارد

تأسست الشركة على يد وليم هوليت وديفيد باكارد في كراج باركورد عام 1939م هوليت وباركارد هما مهندسا كهرباء، درسا وتخرجا في جامعة ستانفورد عام 1935م وساعدهم البروفيسور فريدريك تيرمن في تأسيس الشركة، وفعلاً تأسست الشركة برأس مال 538 دولار. وتم تسمية الشركة باسم مؤسسيها وتم تحديد أولية الاسم عن طريق قذف عملة معدنية، وبدأت الشركة عملها أوائل أربعينيات القرن الماضي بتصنيع منتجات إلكترونية صناعية، وكانت شركة هوليت باكارد تعمل بشكل شبه عشوائي ولم تركز إهتمامها نحو منتج محدد، وقد عمل المهندسين على العديد من الاختراعات ولكن المشروع الأول الذي لقي نجاحاً، هو اختراع جهاز HP200A وهو جهاز “المذبذب السمعي” واستطاعا بيعه بقيمة 54 دولار للقطعة في حين أن الشركات الأخرى تبيعه بـ200 دولار، وعملا على تحسين هذا النموذج حتى عام 1972م حيث طورا النموذج إلى HP200AB وعملا على تحسينه وكان من أول زبائنهما شركة والت ديزني التي اشترت ثمانية قطع من HP200B بقيمة 71 دولار للقطعة.

تطور شركة هوليت باكارد :

في بداية الستينات، اعتبرت شركة هوليت باكارد “HP” أول شركة في وادي السيليكون، وهو مكان يعتبر أصل الكثير من الشركات التقنية ومنطقة لتجمعهم، قامت شركة هوليت باكارد في ذلك الوقت بمشاركة شركة سوني وشركة يوكوغاوا إلكتريك في اليابان لصنع منتجات عالية الجودة ولكن لم تكن هذه المنتجات ناجحة، وتشاركت شركة هوليت باكارد مع إحدى الشركات اليابانية بفتح سوق لها في اليابان عام 1963م، وأسست شركة صغيرة تابعة لها، أسمتها “Dynec” وهي شركة متخصصة بالمعدات الرقمية، وبعد نجاحها تم ضمها للشركة الأم، ودخلت شركة هوليت باكارد سوق الحاسوب مبكراً في عام 1966م حيث اشترت الشركة فريق للأبحاث متكامل، وأدخلت الحواسيب الصغيرة في منتجاتها، وأنتجت حاسوبي HP 1000  و HP 210 وكانت هذه الحواسيب تعمل بنظام التكديس شبيه بـإنتيل X86 واستمرت شركة هوليت باكارد بتصنيع نماذج من هذين الحاسوبين لمدة عشرين عاماً، وكانت النقلة الكبيرة في عام 1984م حيث أطلقت الشركة طابعات بخاخ الحبر والطابعات الليزرية التي تستخدم للحواسيب المكتبية وكانت نقطة تحول للشركة، وجاءت فكرة تجميع عدة آلات في آلة واحدة فقامت شركة هوليت باكارد بتصنيع آلة يوجد فيها “ماسحة ضوئية وطابعة وفاكس وناسخة” واشتهرت الشركة بهذا المنتج، وباعت منه الكثير، وحققت أرباحاً خيالية في تلك الفترة، ومع بداية التسعينات وسعت الشركة نطاق تصنيع الحواسيب وطورت برمجياتها وتحولت من البيع للمكاتب والشركات إلى كل المستهلكين، واشترت شركة أبولو للحواسيب وشركة كونفيكس للحواسيب وافتتحت موقعاً على الانترنت لشراء منتجاتها مباشرة، وقد أعلنت الشركة عن أرباحها في عام 2006 م التي وصلت إلى 91.6 مليار دولار وفي عام 2007م كانت الصدمة حيث وصلت قيمة أرباح الشركة إلى 104 مليار دولار أميركي لشركة هوليت باكارد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares