تسايلون والورق
تسايلون والورق

تسايلون والورق

قد يكون اسم تسايلون غير معروف لدى الكثير من الناس، لكن فضله على تطوّر الحياة جعل منه اسمًا خالدًا على مرِّ التاريخ، فهو أحد العظماء المائة الذين ذكرهم التاريخ لِما كان له من فضل على نهضة البشرية وتطورها، فالطريقة التي اخترعها لصناعة الورق ما تزال تُطبق حتى يومنا، وإنْ كانت في إطار تكنولوجيا حديثة، إلا أن المبدأ واحد.

تسايلون والورق
تسايلون والورق

تسايلون مُخترع الورق

ولد تسايلون في مقاطعة “قييوبانغ” في الصين حوالي سنة ستين بعد الميلاد، عاش وترعرع في قصر الإمبراطور “هويتي”، وكان أحد موظفي القصر البسطاء وفردًا من الحاشية الملكية التابعة لعائلة الإمبراطور “هان”، كما جاء على صفحات كتب التاريخ الصينية.
قبل اختراع تسايلون لطريقة تصنيع الورق، كان الناس يتراسلون فيما بينهم عن طريق الكتابة على الحرير أو أعواد وصفائح الخيزران الثقيلة، بالإضافة إلى استعمال شِباك الصيد البالية بعد طحنها وعجنها وتجميعها لتجف ثم استخدامها للكتابة عليه. إن جميع الكتب والمطبوعات التاريخية الصينية كانت تُكتب على صائح الخيزران، لكن غلاء أسعار الحرير وثقل الخيزران جعل من الضروري إيجاد حل لهذه المُعضلة، فتوصل تسيلون إلى طريقة لصنع الورق عن طريق اختراعه آلةً لضغط لحاء الأشجار والقنب وأوراق الشجر بعد طحنها ودمجها مع الماء وتجفيفها، كان ابتكارا تسايلون مذهلا وقد سجّله التاريخ باسمه.

عندما توصل تسايلون إلى اختراع طريقة تصنيع الورق، عمد إلى تقديمها إلى الإمبراطور “هويتي” الذي بدوره عمد إلى ترقية تسايلون في البلاط الملكي بعدما أعجب بعمله، فأصبح تسايلون من بعدها شخصًا شهيرًا في أرجاء الصين.

كوَّن تسايلون بفضل اختراعه ثروة كبيرة، فقد أغدق عليه الأباطرة بالأموال والترقيات العديدة، مما جعل منه شخصا ذا نزعة ارستقراطية، بل وأصبح مستشارًا لزوجة الإمبراطور بعد وفاته. تُشير جميع الكتب التاريخية الصينية إلى أن تسايلون توفي سنة 121 ميلادي بعد أن أقدم على الانتحار بسبب الظروف السياسية التي سادت في الصين، وانتشار الضغائن بين رجالات الحكم.

كان لابتكار تسايلون لطريقة صناعة الورق دوراً كبيراً في نهضة الصين الأدبية والعلمية، حيث بدأت ديناميكية العمل وإنتاجيته تزداد بسبب تحسن وسهولة طرق الكتابة والقراءة على نوع الورق الجديد، ولم يقتصر فضل اختراعه على الصين فحسب بل امتد إلى كامل قارة آسيا والعالم، ليصبح تسايلون أحد أهم المكتشفين عبر التاريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares