الرئيسية / مشاهير وشخصيات بارزة / شخصيات بارزة / تشيلسي اليزابيث مانينغ وويكليكس
تشيلسي اليزابيث مانينغ وويكليكس
تشيلسي اليزابيث مانينغ وويكليكس

تشيلسي اليزابيث مانينغ وويكليكس

تعتبر تشيلسي اليزابيث مانينغ من إحدى أكثر الشخصيات التي احتلت الساحة الإعلامية الدولية خلال عام 2013، حيث أنها كانت من سرَّب الوثائق السرية الخاصة بالمخابرات الأمريكية إلى موقع ويكليكس، مما أثار ضجة إعلامية كبيرة بسبب انكشافِ بعض الحقائق التي كانت مخبأة عن العالم، الجدير بالذكر أن تشيلسي اليزابيث مانينغ هي متحولة جنسيًا، أما اسمها الحقيقي فهو “برادلي مانينغ ادوارد”، شاب كان يعمل كمجند في الجيش الأمريكي ويعاني من بعض الاضطرابات العقلية خاصة برغبته الدائمة في أن يكون امرأة! وبسبب طبيعة عمله كجندي أمريكي في العراق تمكن من الوصول إلى معلومات سرية غاية في الخطورة قام بتسريبها فيما بعد.

تشيلسي اليزابيث مانينغ وويكليكس
تشيلسي اليزابيث مانينغ وويكليكس

كيف بدأت قصة تشيلسي اليزابيث مانينغ مع ويكليكس؟

 

ولد برادلي أو تشيلسي اليزابيث مانينغ عام 1987، وتم اختياره لمهمات استخباراتية في العراق عام 2009 لصالح الجيش الأمريكي، من خلال موقعه في العمل استطاع أن يطّلع على عدد كبير من الملفات السرية التي تحكي عن الحروب الأمريكية في أفغانستان والعراق، وتمكن خلال عام من الزمن أن يستحوذ على هذه الوثائق والمخططات السرية، إذ دأب على تحميلها وإرسالها إلى موقع ويكليكس بانتظام، وقد استغل موقع ويكليكس هذه الفضائح خاصة أنه كان يعاني في ذلك الوقت من ضائقة مالية. لا أحد يدري ما هو السبب الحقيقي الذي دفع تشيلسي اليزابيث مانينغ أو برادلي مانينغ إلى القيام بهذا التسريب، لكن غالبا قد يكون من أجل الشهرة أو المال أو من الممكن بسبب اضطراباتها العقلية، خاصة أنها ولدت ضمن عائلة  مفككة… على أية حال تم إلقاء القبض عليها عام 2010 .

بعد أن تم اكتشاف أمر تشيلسي اليزابيث مانينغ عن طريق قراصنة للأنترنت يعملون لصالح الحكومة الأمريكية، وُضعت في سجن منفرد في الكويت، ثم تم نقلها إلى الولايات المتحدة الأمريكية في ظروف سجن صعبة، وبعد ثلاث سنوات بدأت مُحاكمة مانينغ، حيث تواجه مانينغ إحدى وعشرين تهمةً لقيامها بعملية تسريبٍ لوثائق حكومية، أثارت القضية الرأي العام العالمي فمنهم من اعتبرها مختلة عقليا والبعض اعتبرها فعلت ذلك من أجل الصالح العام للقضاء على مظاهر الفساد، لكن على كل حال، صدر بحقها حكم بالسجن لمدة 35 سنة.

لم تكد تهدأ عاصفة مانينغ حتى أعلن محاميه عام 2014 عن نية موكله بتغيير جنسه إلى أنثى واتخاذ اسم تشيلسي اليزابيث مانينغ، وصرح أنه دائما ما كان يحلم أن يصبح امرأة! وقد تم الاعتراف بمانينغ بأنها أنثى ولديها كامل حقوق المرأة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares