ثروة ديفيد بيكهام
ثروة ديفيد بيكهام

ثروة ديفيد بيكهام

ثروة ديفيد بيكهام لها قصة جميلة عن كيف تكونت وكيف أصبحت بعد ذلك، فهناك ألاف مؤلفة من لاعبي كرة القدم ولا نجد الكثير منهم ممن حقق الثروة والنجاح عبر تنمية موهبته فقط، فكان لـ ديفيد بيكهام النصيب الأكبر في ذلك النجاح.
كم تبلغ ثروة ديفيد بيكهام؟

ثروة ديفيد بيكهام
ثروة ديفيد بيكهام

لكي نستطيع أن نجيب على هذا السؤال يجب بداية أن نعرف عن تاريخ ديفيد بيكهام وكيف استطاع أن يصبح من أفضل لاعبي كرة القدم في العالم؟ وما هي أهم أعماله التي جعلت ثروته تنمو وتكبر؟ وهل فقط كانت موهبة ديفيد بيكهام هي ما جعلته من أثرياء اللاعبين؟

قصة نجاح ديفيد بيكهام

إن بداية وقصة نجاح ديفيد بيكهام مثلها مثل قصة نجاح أي طفل عنده مشروع وحلم في رأسه ولديه الموهبة، لم يولد ديفيد بيكهام وفي فمه ملعقة من ذهب كما يظن بعض الناس، ولكي نعرف كيف تكونت ثروة ديفيد بيكهام يجب أن نسرد بدايةً تفاصيل عن قصة نجاح بيكهام الكروية.
ولد ديفيد بيكهام سنة 1975في بريطانيا، استطاع وبتشجيع من والده أن يدخل في مجال كرة القدم. تميزت قصة نجاح ديفيد بيكهام أنها بدأت بركلة كرة لطالب مدرسة، وانتهت بثروة ونجاح باهر. تلك الركلة السريعة التي كانت سببا في لفت أنظار أبيه إليه، الذي وجهه لينضم لفريق “مانشتسر يونايتد” للناشئين بعد أن استطاع إثبات جدارته وقدراته العالية نقيضاً عن زملائه وهو بعمر العشر سنوات فقط.
قصة نجاح وثروة ديفيد بيكهام بدأت بذورها تنمو عندما تم قبوله في فريق مانشستر يونايتد، أصبح لاعبًا أساسيًا في الفريق وذلك في عام 1991.

أهداف ومهارات ديفيد بيكهام الكروية

كانت أهداف ومهارات ديفيد بيكهام الكروية هي السبب الرئيسي في بروزه كلاعب كرة محترف، فقد تميز ديفيد بيكهام بتسديداته القوية، تلك التسديدة التي حققت الفوز لفريقه للشباب سنة 1992. سرعان ما احترف اللعبة وبعد أن استلم “فيرغسون” تدريبه، شارك بعدها كلاعب أساسي في الدوري الإنكليزي للمحترفين. كانت أهداف ومهارات ديفيد بيكهام من جعلت مانشستر يونايتد يحصل على لقب الدوري الإنكليزي ست مرات آخرها كان سنة 2003 قبل أن ينتقل إلي فريق “ريال مدريد”. وبسبب ما ذكرت سابقا عن قوة تسديداته، فقد استطاع تحقيق هدفين له خلال تاريخه مع مانشتسر يونايتد من منتصف الملعب، كما حقق لفريقه أيضًا كأس دوري أبطال أوروبا سنة 1999 بعد أن أدخل ستة أهداف نظيفة خلال هذا الموسم. كل هذا النجاح والشهرة جعلت كبرى فرق العالم تتنافس على شرائه، حتى وقع عقد مع فريق ريال مدريد عام 2003، فساعد فريقه في الحصول على كأس السوبر سنة 2003 والدوري الإسباني سنة 2007.

بذلك نرى أن ثروة ديفيد بيكهام لم تأتي من العدم ولم تنشأ من الفراغ، فقد استطاع ديفيد بيكهام أن يبني أسطورته وثروته بنفسه، فخلال مسيرته الكروية الناجحة استطاع ديفيد بيكهام أن:
يوقع عقود مختلفة مع شركات إعلانات مختلفة من مشروبات غازية وشامبوهات وغيرها خلال سنوات عديدة محققا أرباحًا خيالية.

عقده مع ريال مدريد كان بقيمة 41 مليون دولار، ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب بل عند توقيع العقد مباشرة، حقق قميصه ذو الرقم 23 أرباحا في السوق كان له حصة منها وصلت إلى ملايين الدولارات خلال سنوات.

عرضت عليه صفقة كبيرة وقبلها، وهي أن ينضم لفريق لوس أنجلوس الأمريكي، لتقوية شعبية كرة القدم هناك وقد فاز الفريق بالدوري الأمريكي.

تعاقد مع فريق سان جيرمان الفرنسي وأيضا أوصل الفريق للفوز بلقب الدوري سنة 2013.
كل ذلك جعل ثروة ديفيد بيكهام كبيرة فهو يملك عدة منازل وقصور، بالإضافة لعشرات السيارات، وكان زواجه من فيكتوريا آدمز مساعداً في تسليط الضوء والإعلام عليه أكثر.

إلا أن السبب الرئيسي في وصول ثروة ديفيد بيكهام إلى وضعها الحالي والتي بلغت حوالي 300 مليون دولار هي تلك الموهبة الفذّة التي دأب على شحذها وتطويرها، بعد أن أطلق العنان متجاوزا كل المصاعب التي كانت في بداية حياته، فوالده ميكانيكي السيارات لم يورثه شيئا، بل إصراره وتميزه هما ما جعلاه نجما كرويا متألقا تصفق له الجماهير حتي هذه اللحظة.

Shares