ثروة زياد المناصير

ثروة زياد المناصير

أينما ذهبنا قد نسمع عن قصص كثيرة حول أثرياء العالم، وكيف استطاعوا الوصول إلى ثروتهم هذه، وما هي الطرق التي اعتمدوها للكسب، قد يظن البعض أن أي ثروة لا تأتي إلا عبر الطرق الغير الشرعية، أقول له قد يحصل هذا، ولكن!! هناك الكثير من أثرياء العالم من استطاع بناء نفسه بنفسه من الصفر، فمثلا ثروة زياد المناصير التي تبلغ أكثر من 2 مليار دولار! وهو مبلغ ليس بالسهل الوصول إليه أو حتى أصلا التفكير به، استطاع الوصول إليه من الصفر، وإليكم القصة.

ثروة زياد المناصير
ثروة زياد المناصير

كيف نمت ثروة زياد المناصير بهذا الشكل ؟

يحمل زياد المناصير الجنسية الأردنية، من مواليد سنة 1965، أكمل دراسته في الاتحاد السوفيتي سابقا على نفقة الحكومة الأردنية، واستطاع الحصول على شهادة في هندسة البترول من أذربيجان، لم يرث عن والده خلف المناصير قرشا واحدًا، كانت عائلته عائلة محافظة فقيرة، ولكن زياد المناصير كان يحب أن يكون صاحب نفوذ، وأن يصبح من أثرياء العالم، فعهد ذلك على نفسه منذ الصغر، إلا أنه كان دائما يردد المال ليس كل شيء في هذه الدنيا، لكن الله سبحانه وتعالى قد فتح له أبواب الرزق الوفير.

بدأ زياد المناصير حياته العملية والتجارية، في بيع وشراء بعض أجهزة الحاسوب والسيارات، ثم أصبح تاجر خشب ونفط حتى نمت وكبرت أعماله بسرعة، فاستطاع تأسيس ما يدعى حاليا بشركة “ستروي غاز” الروسية ذات العلاقة الجيدة مع شركة “جاز بروم” الرائدة في الغاز الروسي، حيث عمد زياد المناصير على شراء مصنع البناء في تيومن، بنى من خلاله مساكن لموظفي جاز بروم، وحدث ذلك خلال منتصف التسعينات، وبدأت ثروة زياد المناصير في ذلك الوقت تكبر شيئا فشيئا.

رغم ازدياد ثروة زياد المناصير، إلا أنه لم  ينسى أهله في وطنه الأم الأردن، فقد عمد في أواخر التسعينيات على إنشاء عدة شركات تجارية في الأردن، تهدف إلى التبادل التجاري الغير محدود مع عدد من الدول العربية والأجنبية في مجالات عدة، أغلبها في مواد البناء والغاز، بالإضافة إلى أنه استطاع تأمين آلاف من فرص العمل لأبناء بلده، حتى وصل عدد شركاته إلى حوالي 24 شركة، وبمعدل استثمار ضخم.

قدرت ثروة زياد المناصير حوالي 2.1 مليار دولار في 2012م ما لبثت أن ازدادت ثروته حتى وصلت إلى 2.6 مليار دولار في 2014 واحتل رقم 26 ضمن قائمة أغنياء العرب.

كما ذكرنا فقد كان حب زياد المناصير لوطنه دافعا له جعله يفكر في العودة إليه، مقدمًا نموذجًا وطنيًا، وقد تم تكريم زياد المناصير من خلال حصوله على وسام الشرف من الدرجة الأولى في الأردن، لما كان لثروة زياد المناصير من دور في تطوير وتنمية اقتصاد بلاده.

Shares