جسر الألفية في لندن

يقع جسر الألفية في لندن Millennium Bridge فوق نهر التايمز ويصل بين منطقة بانكسايد عند مسرح جلوب ومتحف تيت مودرن جنوبا وبين مدينة لندن القديمة عند كاتدرائية القديس بولس من الشمال، بين جسر ساوث وولك وجسر بلكفريرس وهو عمل يحمل طابع ابداعي وحديث منسجما بشكل متكامل بين العمارة والهندسة والفن.

كيف تم تصميم وتشييد جسر الألفية في لندن؟

جسر الألفية في لندن
جسر الألفية في لندن

تم البدء بأعمال بناء جسر الألفية في لندن عام 1998، وقد انتهت كافة أعمال البناء مع بداية الألفية الجديدة، وقد صمم الجسر المهندس البريطاني نورمان فوستر Norman foster بالتعاون مع أنتوني كارو وشركة آروب بناء على تصميم تم اقتراحه من مؤسسة مدينة لندن للجسور عام 1996.

تم تصميم جسر الألفية في لندن ليكون جسرا للمشاة، كأول جسر للمشاة في لندن ضمن تلك المنطقة، مما أكسبه ذلك أهمية سياحية وتاريخية، الجدير بالذكر أنه لم يتم إنشاء أي جسر هناك منذ أكثر من مئة عام.

يبلغ طول جسر الألفية في لندن حوالي 320 متر، مؤلف من ثلاثة أقسام وبعرض أربعة أمتار، مدعوم بحوالي ثمانية كابلات عليهم زوجان من الإطارات الخارجية.

Millennium Bridge
Millennium Bridge

تم إنشاء جسر الألفية في لندن من الفولاذ، بمقطع رقيق جدا من الألمنيوم للمنصة، ذات شكل مقوس، يسمح برؤية بانورامية للمارة بسبب تشكيله قوس فضي خلال النهر، وفي الليل يبدو بشكل براق لإنارته بألوان متخلفة.

يمكن أن يمر فوق جسر الألفية في لندن حوالي 5000 شخص دفعة واحدة، ومن أجل الحفاظ على ديمومة الجسر تم وضع مخمّدات (أجهزة يتم وضعها للحد من الاهتزازات الميكانيكية ويمكن استخدامها أحيانا في نقل الطاقة الكهربائية) وذلك ليقلل من حدة حركة واهتزاز الجسر، وقد كانت تلك المشكلة من أكثر المشاكل التي واجهت المهندسين في تصميم الجسر بسبب الرياح، اعتبرت تلك الطريقة سابقة في عالم الهندسة، وبشكل عام استطاع جسر الألفية أن يتجاوز الحدود التقنية التي كانت سائدة في ذلك الوقت.

نورمان فوستر
نورمان فوستر

نبذة عن المهندس نورمان فوستر: هو من مواليد عام 1935 تخرج من جامعة مانشستر، وله الكثير من الأعمال التي تعتمد في تصميمها على التقنية الحديثة، إذ يعتبر مؤسس تلك الطريقة وأحد أساتذتها المخضرين وذلك منذ بداية أعماله في نهاية الستينيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares