دينا شومان والتحديات

لطالما كانت التحديات هي شريان الحياة الذي يعيش منه الشخص الناجح، ودينا شومان تُعتبر نموذجاً بسيطاً لقصةٍ تجمع بين العقلية الفكرية المتميزة، والقدرة على تخطي العقبات واجتياز التحديات التي كان بمقدور بعضها أن تُنهي مسيرتها المهنية، وهذا ما يدفعنا لعنونة هذه المقالة بـ: دينا شومان والتحديات.

من هي دينا شومان وما هي أبرز التّحديات التي واجهتها خلال حياتها العملية؟

دينا شومان هي حفيدة مؤسس بنك العربي، واسم بنك العربي لطالما كان مُرتبطا بشكل وثيقٍ بعائلة شومان. منذ طفولتها أحبت دينا شومان هذا النوع من التخصص، فاعتبرت جدها مثلها الأعلى في إدارة البنوك وكافة الأعمال الإدارية المتعلقة به، كما حظت بتشجيع والدها “عبد الحميد شومان” لها، مما جعلها تضع نفسها في قائمة من التحديات للوصول إلى ما تطمح إليه.

دينا شومان والتحديات
دينا شومان والتحديات

دينا شومان والتحديات

كان التحدي الأول عند دينا شومان هو كونها وُلدت وفي فمها ملعقة من ذهب، حيث جرت العادة أن أبناء أصحاب الأموال والأملاك الكثيرة يعتمدون على أهاليهم في كل الأمور وقد يفشلون في حياتهم فيما بعد، فأرادت دينا شومان كسر هذه القاعدة، إذ قرَّرت أن تستمر في حلم جدها في تكوين إمبراطورتيه، وأيقنت أنه لا سبيل إلى ذلك إلا من خلال الدارسة كنقطة أولى. فحصلت على شهادة بكالوريوس في العلوم المالية سنة 2002، ومن ثم بدأت حياتها العملية كطالبة متدربة في مؤسسة (Merrill Lynch) في برلنغتون، الولايات المتحدة الأميركية، ثم متدربةً متجولة في بنك (HSBC) في نيويورك، ومساعدة مدير الخزينة ومحللة مالية في بنك العربي في نيويورك، مما أكسبها الخبرة اللازمة لإدارة أملاك عائلتها، وقد اختتمت تدريبها هذا بالحصول على شهادة ماجستير في إدارة الأعمال والتغيير سنة 2006.

أما التحدي الثاني فيتجلى في مُحافظة دينا شومان على اسم عائلتها، حيث أصحبت دينا شومان الآن جاهزة بشكل كامل لاستلام مهامها الإدارية في البنك، وبالنسبة لها فقد اعتبرت أن مسؤوليتها هذه كبيرة، وأن جميع ما قامت به سابقا ليس بالشيء الكبير مقابل هذه التحديات الجديدة. وكأنما وجَّهَت دينا شومان نفسها لقيادة هذه المرحلة الجديدة، فعملت كمديرة لمكتب المدير العام للبنك سنة 2006، كما عملت فيه سابقا على فترات متقطعة كمحللة مالية، لتصبح بعد ذلك نائب رئيس تنفيذي، وفي عام 2011 أصبحت ضمن مجلس الإدارة.

إن المهام الإدارية التي قامت بها دينا شومان جعلتها تحتل الصَّدارة كثالث أقوى سيدةِ أعمالٍ عربية ضمن قائمة تضم 100 شخصية، فخلال فترة تنصيبها ارتفعت أرباح البنك السنوية، بالإضافة لزيادةٍ ملحوظة في عدد العاملين وتحقيق استقرارٍ مالي للبنك، مما أثر إيجابا على معدل نموه العام. وإلى جانب هذا، تميزت دينا شومان بحضورها الإعلامي المميز… كل هذه العوامل جعلت منها شخصيةً مرموقة ذات تأثير إيجابي على مجتمع الاقتصاد والمال.

دينا شومان لم تَحتلًّ الصدارة في قائمة المتميزاتِ كسيداتِ أعمالٍ بفضل تاريخها العائلي، لأن التاريخ العائلي غيرُ مقترن بتطوير الذات لدى الفرد ولا يُجدي نفعا عند أول مطب، ولكن دينا شومان عرفت المعنى الحقيقي لأن تصبح عضواً بارزاَ في المجتمع.

Shares