المصممة زها حديد
المصممة زها حديد

زها حديد النشأة والتعليم!

تعتبر المهندسة المعمارية زها حديد من أكثر مهندسي عصرنا فناً وذوقاً ونجاحاً، ذكاؤها الخارق وموهبتها الفذة جعلتها شخصية بارزة على مستوى العالم، استطاعت أن تحفر اسمها على أهم المشاريع الإنشائية في كافة دولة العالم من أمريكا إلى بريطانيا، ومنها إلى ألمانيا حتى العراق فدبي فالقاهرة وغيرها من الدول والمدن العالمية، جميعها تحتوي على صروح وأبنية تُعبّر عن روعة وبراعة التصميم، نتنطق باسم زها حديد.

من هي المهندسة زها حديد ؟

المصممة زها حديد
المصممة زها حديد

ولدت المهندسة زها حديد سنة 1950 في العاصمة العراقية، بغداد، تنتمي لأسرة مثقفة، عمل والدها في مجال السياسة، كان عضواً في الحزب الوطني الديمقراطي العراقي تلقى تعليمه في انكلترا، شغل منصب وزير الاقتصاد في العراق لمدة خمس سنوات حتى عام 1963.

منذ طفولتها كانت زها حديد تهوى اللعب بالأشياء ولها عالمها الخاص، منذ أن كانت طفلة في العراق بدأت تتبلور رؤيتها حول العالم, حصلت على الثانوية العامة من بغداد، ثم غادرتها في نهاية الستينات بعد قبولها في الجامعة الأمريكية في بيروت لدراسة العلوم الرياضية، تخرجت من الجامعة عام 1971.

غادرت المهندسة زها حديد لبنان لتستقر في إنكلترا من أجل دراسة الهندسة المعمارية، خلال خمس سنوات استطاعت أن تحصل على شهادة دبلوم في العلوم الهندسية من الجمعية المعمارية في لندن، اعتبرت لندن نقطة انطلاق لها ومن هناك بدأت بالعمل من خلال عدة مؤسسات لتستطيع وعلى مدى أكثر من ثلاثين عاماً أن تساهم في تصميم مشاريع عالمية، بداية انطلاقتها كانت من الجامعة التي درست فيها، حيث تم قبولها في الجمعية البريطانية للعلوم الهندسية للتدريس فيها، ثم انتقلت إلى العمل في مكتب OMA المتخصص في المشاريع الإنشائية.

خلال أقل من عام على تخرجها من الجامعة في لندن استطاعت زها حديد أن تفتح مكتب خاص بها للمشاريع المعمارية، وخلال سنوات نالت شهرة واسعة في بريطانيا، كان نشاطها يعتمد على السفر إلى جميع أنحاء العالم لعرض مشاريعها وأعمالها الفنية، وكان لها في المعارض العالمية دور هام من نيويورك مروراً بطوكيو حتى فرانكفورت في ألمانيا، وخلال هذه الفترة وضعت زها حديد تصاميم لأهم المشاريع البنائية، فكان لها دور كبير في عدة تصاميم حول العالم.

أما أول أعمال زها حديد في التصميم المعماري, فكانت محطة الإطفاء في ألمانيا عام 1993 “محطة فيترا” بالإضافة إلى أعمال كثيرة غيرها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares