زها حديد
زها حديد

حياة زها حديد وتميزها في العمارة!

كلما ذكر اسم زها حديد، يذكر معها لقب المهندسة العربية العراقية الأشهر في العالم، حياة زها حديد كانت مليئة بالمتعة والمغامرة، فمنذ أن كانت صغيرة اعتادت السفر مع عائلتها إلى العديد من الدول حول العالم، وازداد عشقها للسفر خاصة بعدما دخلت مجال العمارة والتصميم، حيث دأبت على حضور المعارض الدولية لتبرز تصميماتها وأعمالها المتميزة، لتضع بصمة معمارية ساحرة لها في جميع دول العالم.

زها حديد
زها حديد

كيف استطاعت زها حديد أن تتميز في التصاميم والعمارة؟

ولدت زها حديد عام 1950 تحمل الجنسية العراقية، غادرت مع والدها العراق في منتصف الستينات، اتجهت إلى لبنان وعاشت هناك مع أخيها، بدأت دراستها خارج العراق وهي في السابعة عشر من العمر، وقد كانت والدتها هي من زرعت في نفسها حب الفن والرسم الهندسي، درست الرياضيات في الجامعة الأمريكية، ثم غادرت إلى بريطانيا لتحصل على شهادة دبلوم في الهندسة المعمارية.

حياة زها حديد العملية بدأت في نهاية السبعينات عندما قررت فتح مكتب خاص بها للخدمات الهندسية في لندن، بدأت بالتخطيط والرسم بداية على مستوى ضيق، واعتادت على أن تبرز تصاميمها على لوحات أو مجسمات صغيرة في المعارض الدولية، لفتت تصاميمها انتباه المهندسين الكبار، والتي تميزت بأنها تصاميم معقدة تحمل في طياتها صفة تفككيه، مع اختلاف واضح مع تصاميم الأبنية الكلاسيكية، بالإضافة إلى اهتمامها في التزاوج الساحر بين القديم والحديث فكانت الأبنية التقليدية والعصرية من أكثر ما تميزت فيها تصاميم زها حديد.

تميزت أعمال زها حديد بجمع كل الشروط والعوامل للحصول على تصميم رائع ومميز، ودائما ما تخاطب نفسها بشأن تلك التصاميم وقناعتها بها، فإن وجدت أن التصميم لا يلبي الطموح والغرض المطلوب، تعيد العمل عليه من جديد، لأن تصاميم الأبنية يجب ألا تتشابه مع بعضها ولكل منها غرض ودور، لذلك كان من الواجب على زها حديد أن تبتعد عن الأعمال التقليدية حتى تتميز، باختصار هي ترسم الخيال لكي تحوله إلى واقع ملموس.

لذلك فإن تنوع المظاهر في حياة زها حديد نتيجة اختلاف أماكن إقامتها خلال سنين طويلة هو ما ساهم في نجاحها، نتيجة اختلاف تصاميمها ومعرفتها العميقة بما يناسب كل بلد، خاصة في البلدان التي عاشت فيها لفترات متقطعة مثل، بريطانيا، لبنان، الولايات المتحدة الأمريكية وبالطبع لا ننسى بلدها العراق ولو من بعيد!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares