سليمان الراجحي

سليمان الراجحي وقصة الكفاح

من منا لا يعرف بنك الراجحي أكبر بنك في المملكة العربية السعودية لصاحبه سليمان الراجحي وإخوته، والذي يعتبر أول وأكبر بنك إسلامي في العالم العربي، ولكن هل تعلم ما هي قصة مؤسسه سليمان الراجحي؟ إن كنت لا تعلم، فإن هناك قصة كفاح مريرة قد مر فيها سليمان الراجحي حتى وصل إلى وضعه الحالي ومركزه، قصة فيها كل المعاني والعبر لكي تنهض بنفسك وتضع هدفك أمام عينيك، متوكلا على الله وصابرا محتسبا له، وأنا متأكد أن قصة الكفاح هذه ستعطيك الكثير من الدروس والمعاني الجميلة لإضفاء روح التحدي لحياتك.

ماهي قصة كفاح سليمان الراجحي؟

هو من تولد محافظة القصيم في المملكة وذلك عام 1929م ولد سليمان الراجحي من عائلة فقيرة، تعيش على أطراف قرية البكيرية، وفي ظل هذه الظروف اعتبر سليمان الراجحي نفسه مسؤولاً عن نفسه وعائلته، فعمل وهو صغير في حمل الأمتعة والأغراض، ومن ثم عمل كرمّاد، وعمل في بيع الحلويات على بسطة في الطريق، وكل ذلك لقاء مبالغ مالية ضئيلة جدًا، ولكن من وجهة نظره وهي وجهة نظر أي شخص ناجح أن العمل الشريف مهما كان صغيرًا هو السبيل لتحقيق الغاية.

سليمان الراجحي
سليمان الراجحي

ذهب سليمان الراجحي للعيش في جدة والعمل عند أخيه الكبير في مكتب للصرافة، وقد عمل بدايةً في نقل الطرود بين مكة وجدة، فكان هو من ينقلها بيده قاطعا أحيانا مسافات طويلة لكي يشعر بقيمة العمل، وأنه ليس هناك شيء يأتي بسهولة، تنوع عمله كثيرًا عند أخيه، حتى أصبح بعد عقد من الزمن شريكًا له، واستطاع مع أخيه بفضل خبرته وبتوفيق من الله أن يطور من عمل الصرافة هذا.

تاجر سليمان الراجحي بالعقارات، وقرر الانفصال عن شراكة أخيه، واتجه إلى العمل بمفرده ولكن ضمن نفس المجال وبما أنه قد تربى عل أخلاق إسلامية سمحة، فهو لم يعتدي على عمل أخيه، أو حتى منافسته، فقد توسع عمله حتى فتح عدة فروع لمصرفه في جدة ومكة، بينما افتتح أخوه مكاتب للصرافة في الرياض، العمل المنفرد أكسبه الخبرة اللازمة له ولكن رأى أن العمل الجماعي سيكون منتجا أكثر وأنه سيكون قويًا مع أخوته، فاجتمع مع عائلته وقرروا جميعا العمل الموحد، فكانت ثمرته تأسيس مؤسسة الراجحي للصرافة وذلك في عام 1978.

اعتبر سليمان الراجحي وإخوته أول من أدخل فكرة البنوك الإسلامية، بعد معاناة طويلة مع خوفه وقلقه حول مصدر أمواله، وبعد سفر وترحال بين بلدان العالم لمعرفة ودارسة الطرق الاقتصادية كافة، ومحاولة تهيئة الجو المناسب لربح وفير قائم على أحكام الشريعة، وبعد قصة كفاح استمرت لعقد من الزمن، كانت ثمرة تلك الجهود إنشاء بنك الراجحي الإسلامي وذلك في عام 1988، حيث اعتبر البنك خطوة عظيمة في عالم الأعمال الربحية كنتيجة لخبرة وحنكة مؤسسيها، كان نقطة تحول هامة في تاريخ البنوك بعد أن كانت فكرة إنشاء بنك إسلامي مجرد خواطر وأمنيات مشتتة هنا وهناك.

في جو ساده الأمان والثقة من العملاء ولسمعة شركات الراجحي للصرافة سابقًا، تضخمت أعمال سليمان الراجحي كثيرًا بعد كفاحه الطويل، حتى أصبح همه الأول تعزيز وتطوير فكره الاقتصادي ليس فقط في المملكة ولكن في جميع دول العالم، فانتشرت فروع كثيرة لبنوك الراجحي على مستوى البلدان، وأصبح سليمان الراجحي قوة اقتصادية لا يستهان بها، فاستطاع تأسيس مؤسسة دواجن “الوطنية” ولديه أراضي كبيرة لزراعة أشجار الزيتون، حتى لم يعد يعرف عنه أهو تاجر أم مزارع أم اقتصادي.

وبهذا نرى أن طريق الوصول إلى النجاح يبدأ بفكرة واضحة وهدف محدد، وقصة كفاح مستمرة، وما سليمان الراجحي إلا نموذجًا حيًا لهذا المبدأ وهو الالتزام على الطريق الصحيح حتى لو كان مليئا بالأشواك والمخاطر.

Shares