شادية منصور
شادية منصور

شادية منصور موهبة تستحق التقدير

شادية منصور مغنية راب فلسطينية الأصل، تحمل الجنسية البريطانية وتعيش بلندن، عرفت مؤخرا عند الكثير من متابعي الراب العربي على واقع التواصل الاجتماعي، تميزت بتقديم الراب الذي يتناول القضية الفلسطينية، وتعتبر نفسها أنها جزءا من المقاومة، حيث خصصت نفسها لمواجهة التشويه الإعلامي العالمي للقضية الفلسطينية.

شادية منصور
شادية منصور

كيف أصبحت شادية منصور مغنية راب؟ وما هي أبرز أغانيها؟

ولدت شادية منصور في لندن في عام 1985، يعود أصل والدها من حيفا و الناصرة، نشأت وترعرعت في إنكلترا، بدأت شادية منصور بالغناء في مسيرات الاحتجاج الفلسطينية منذ أن كانت طفلة، وفي السنوات التالية، أصبحت معروفة ضمن المجتمع والجالية الفلسطينية في لندن بأدائها لعدد من الأغاني العربية الكلاسيكية، فهي متأثرة بشكل كبير بعدد من النجوم القدامى مثل فيروز وأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب.

قبل أن تصبح مؤدية لأغاني الراب، درست شادية منصور الفنون المسرحية، ومنذ بداية عام 2003 تحولت إلى فنون الراب والهيب هوب، وقد غنت أول أغنية لها تحت عنوان ” الكوفية” في السنوات التالية، احتجاجا على نسب إحدى الشركات الإعلامية في الولايات المتحدة الأمريكية الكوفية إلى الإسرائيليين، قدمت شادية منصور العديد من أغاني الراب وذلك بالتعاون مع عدد من الفنانين مثل مغنيا الراب العراقي لوكي و ذي نارسيست، بالإضافة إلى تعاونها مع فرقة دام الفلسطينية.
تعودت شادية منصور أن تقدم أغانيها في لندن وهي مرتدية وشاحها الذي يبرز هويتها العربية والفلسطينية على وجه الخصوص، كما قامت بتأدية العديد من العروض الغنائية في فلسطين، و مع مرور الوقت تطورت أغاني الراب عندها لتناسب أكثر طبيعة التعقيد الحاصلة في الشرق الأوسط، وقد جاءت موسيقاها لتعبر عن واقع متخبط، لتصبح بذلك مغنية راب أكثر واقعية من قبل، ففي عام 2008 غنت شادية منصور أغنية “كلن عندن دبابات ونحن عنا حجار، و قد ساعدها في أدائها وكتابة كلماتها كل من سهيل وتامر نفار، ومن أغانيها الحديثة أيضا ” روحة بلا رجعة” و أغنية راب باللغة الإنكليزية بعنوان ” الحمد لله غزة” و ذلك بالتعاون مع ذي نارسيست، وأغنية اللي بتشوفو.

Shares