شركة بيبسي

شركة بيبسى أسرار النجاح

عندما تبلغ بك الدنيا في التحديات والخنوع إلى درجة الاستسلام، فتذكر شيئا واحدا فقط هو عدم الاستسلام! فلا تجعل اليأس مفتاحا لطريقك إلى الفشل، قد تبدو مقدمتي هذه عامة جداً، ولكن ما جعلني أتذكر هذا الكلام بصراحة هي شركة بيبسى ومن ألهمني أكثر هو مؤسسها الصيدلاني عن خبرة طويلة “كاليب برادهام” الذي اضطر لترك جامعته بسبب إفلاس والده، واكتسب علم الصيدلة بالخبرة، من خلال تجارب كان يجريها هو بنفسه، ولغاية اليوم تعتبر خلطة بيبسى من الأسرار الهامة التي تحتفظ بها الشركة، شأنها شأن أي أسرار عسكرية! نعم صدق أو لا تصدق.

شركة بيبسى
شركة بيبسى

كيف نشأت شركة بيبسى وما هي أسرار نجاحها رغم انتكاساتها العديدة منذ نشأتها و لغاية الآن؟

بداية شركة بيبسى كانت عبارة عن فكرة من الصيدلاني الأمريكي كاليب برادهام، الذي كان يحضر دواء في مختبره من أجل مشاكل الهضم، فأنتج هذا المشروب الطيب الذي يحوي على الكولا والفانيلا وبعض المواد الأخرى المفيدة في حالات عسر الهضم، ففي عام 1898 توصل “برادهام” إلى هذا الشراب اللذيذ الذي أصبح مطلبا للجميع بعد ذلك، وبدأ بالبيع، فقرر بعد ذلك أن يبني غرفة إضافية ضمن صيدليته ويبيع فيها بيبسى، نظرا لكثرة الطلب عليه، وعمد إلى تسجيل طلب لمكتب تسجيل الماركات ليحصل بعد عام على الموافقة على ماركته المسجلة تحت اسم بيبسى.

“اشرب بيبسى كولا فهي حتما سترضيك” كان هذا الشعار الذي وضعه “برادهام” على حملته التجارية، فقد وصلت شركة بيبسى الخاصة به فقط آنذاك إلى ذروة نجاحها في عام 1909، وأصبح برادهام ذو شعبية كبيرة بين الناس ومن هنا كانت انطلاقة شركة بيبسى الفعلية، فيمكن أن نعتبر أن سر نجاح شركة بيبسى الأول تكمن في حنكة وخبرة مؤسس شركة بيبسى الذي أعطاها ذلك الزخم الكبير حولها، فضجت وسائل الإعلام بهذا الاختراع الذي أنعش قلوب الناس وجعلهم رغما عنهم يطلبون المزيد منه, ولكن حصل ما لم يكن في الحسبان فقد خسر “برادهام” أمواله خلال الحرب العالمية الأولى معلنا إفلاسه، ولم يبقى له سوى فرعين خاصين لـ شركة بيبسى، فقرر بيع شركة بيبسى الخاصة به أو بالأحرى طريقة التصنيع، فتناقلت شركة بيبسي بين عدة مستثمرين فشلوا جميعا في تحقيق الأرباح إلى أن جاء “شارلز غوث” صاحب مصنع الشوكولا الأول في العالم، وضع كامل خبرته في نجاح بيبسي، وهنا عادت الكرّة من جديد خلال الحرب العالمية الثانية، إلا أن غوث لم يستسلم واضعا نصب عيناه تحقيق النجاح لشركته بيبسى فقد أبقى على سعر العبوة كما هو، لكنه عمل على مضاعفة حجمها وبالتالي استطاع أن يسيطر على وضع شركة بيبسي حتى انتهت الحرب، وبعد ذلك كانت البداية الحقيقية لشركة بيبسى.

صنعت شركة بيبسى لنفسها اسمًا كبيرًا، معتمدة بذلك أولا على الأسماء الكبيرة التي تتالت على امتلاكها وخاصة مؤسسها والأب الروحي لها “برادهام” وثانياً وهو الأهم اعتمدت على استراتيجيات عديدة تلخصت في أن تكون دائما الأقوى من حيث إنتاجها، وخبرة العاملين فيها، فاعتمدت على سياسة التطوير دائما في منتجاتها، وهنا يجب علينا أن نذكر شيئا هامًا وهو أن شركة بيبسى حاليا استطاعت أن تبتلع عدة شركات وتستحوذ عليها مثل شركة كنتاكي الشهيرة، مطاعم بيتزا هات، تاكو بل وفرايد تشيكن! وهذا لم يكن ليحصل لولا إستراتيجية شركة بيبسى في محافظتها على مستوى لا بأس به من التدفقات المالية للاستثمارات التي تعتبر قليلة الخطورة وعالية العائدات في جميع الخطوط الإنتاجية في شركة بيبسى

إن استراتيجياتها هذه  انعكست على مهاراتها التسويقية، وطرق توزيع منتجاتها بالكفاءة التي اتصفت بها هذه الشركة، فقد اعتمدت شركة بيبسي على الفصل في إستراتيجية بيعها لمنتجاتها، فكانت تنظم أمور البيع والشراء بناء على عدة عوامل، فمثلا وجدت شركة بيبسى أن استهلاك المشروبات الغازية في الولايات المتحدة الأمريكية أصبح أقل بسبب زيادة نسبة السكان التي تزيد أعمارهم عن الخمسين سنة، فاخترعت مشروبا جديدا تحت مسمى بيبسي دايت.

أما آخر استراتجية ناجحة لـ شركة بيبسى فهي أولا بالاعتراف بمنافسيها من الشركات، مما جعلها تضع نفسها بموقف التحدي فإما أكون أو لا أكون، فاعتمدت على سياسة جذب الشباب من خلال الإعلانات حول العالم لمنتجاتها واقتران اسم بيبسى باسم البرامج المفضلة عند الفئة الشابة، وجميعنا نذكر إعلان بيبسى الذي صوره نجوم كرة القدم العالمية أمثال ميسي ورونالدينو وهنري، وبذلك استطاعت بيبسى أن تتربع على عرش الأرباح لمشروبها، استهدفت أيضًا فئات الرياضيين في مشروبها الجديد “اكس بيبسى” وقد قامت شركة بيبسى بنقل استراتيجيتها هذه جميعها إلى كل المشاريع التي استثمرتها مع الاختلاف في كمية الربح والأصول كل حسب ما يناسبه.
بهذا نرى أن شركة بيبسى كانت نموذجا رائعا للشركات التي تريد أن تثبت جدارتها وتنطلق من نقطة الصفر، وتعطيك فكرة أنه مهما كان حجمك كبير وأرباحك أكبر فإنك دائما وأبداً بحاجة إلى رؤية واضحة لمشاريعك وخطة بعيدة حتى تستمر لأطول فترة ممكنة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares