سيكيرو هوندا
سيكيرو هوندا

قصة نجاح هوندا

عندما نذكر قصة نجاح هوندا، نتذكر شركة هونداي الشركة العالمية في صناعة السيارات والدراجات النارية. هونداي اسم لامع لا يخفى على أحد فما هي قصة نجاح هوندا؟ وكيف بدأ؟

سيكيرو هوندا
سيكيرو هوندا

قصة نجاح هوندا

ليس من الضروري لكي تكون ناجحاً أنْ تكون من أسرة غنية أو أسرة ذات مكانة اجتماعية مرموقة فقصة نجاح هوندا تثبت ذلك.

سيكيرو هوندا ولد في 17/11/1906م في اليابان في مقاطعة هماماتسو من أسرة فقيرة جداً فقد مات خمسة من أفراد أسرته نتيجة سوء التغذية، فوالده حداد فقير عمل في إصلاح الدرجات. كانت البيئة الذي عاش فيها حافزاً له للنجاح.

ترك مقاعد الدراسة وهو في سن الخامسة عشر، وتوجه إلى طوكيو عام 1922م ، وعمل في محل لتصليح السيارات لمدة 6 سنوات. كانت هذه السنوات التي عمل فيها كافيةً لإكسابه المهارة والخبرة في مجال السيارات. وفي عام 1928م أفتتح أول محل خاص به لتصليح السيارات.

ونتيجة لكفاحه المستمر وحبه للتعلم حاز على أول براءة اختراع له الذي كان “مكابح معدنيه للسيارات” حيث كانت المكابح في ذلك الوقت مصنوعة من الخشب وقدم بعد ذلك ما يقارب 470 ابتكار و 150 براءة اختراع.

بعدها أسس أول مصنع له والذي خصصه لصناعة حلقة الكباس “Piston rings ” لكن سرعان ما تحطم كل ما بناه هوندا وأصيب بإحباطٍ شديدٍ. كان ذلك عام 1940م حين دُمّر المصنع الذي أنشأه بسبب زلزال ضرب المنطقة آنذاك.

بعد ذلك اتجهت قصة نجاح هوندا إلى عالم الدراجات النارية. فبعد تحطم المصنع الذي أسسه، أنقطع عنه البترول مما جعله يخترع دراجة هوائية بمولد صغير، كانت هذه الدراجة بداية انطلاقه إلى عالم الدراجات النارية حين أعجب أصدقاؤه بالدراجة التي صممها. فقام بعمل 12 دراجة نارية كانت بمثابة البداية لتأسيس شركة هونداي للدراجات النارية وحصل بعدها على براءة اختراع.

تعددت الموديلات التي قدمها هوندا  في الدراجات النارية. كان أول موديل للدراجات النارية معروف باسم “D” وحقق انتشار ونجاح واسع في اليابان. وفي عام 1961م، قام هوندا ببيع الدراجات النارية في أمريكا.

بعد النجاح الباهر الذي حققه هوندا في صناعة الدراجات النارية، توجه بجد وعزيمة وإصرار إلى عالم السيارات رغم تثبيط من حوله عزيمته بسبب كثرة مصانع السيارات، إلا إنّه أثبت لهم عكس ذلك فقد نجح كعادته في هذا المجال، فقام بتصنيع سيارات السباق واخترع محركات تحمي البيئة من التلوث، كان ذلك عام 1970م. أما في عام 1975م، أنتج سيارته التي أسماها “سيفيك “.

من نجاح إلى آخر ومن قمة إلى أخرى، تأخذنا قصة نجاح هوندا الذي توفي عام 1991م في طوكيو. تمتع هوندا بروح المنافسة والجد والصبر والمثابرة، فمن مقولاته المشهورة التي مازالت تردد إلى يومنا هذا “إن النجاح يمثل 1% من عملنا الذي ينتج عن 99% من فشلنا”، أنْ تفشل ليس عيباً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares