كريستي والتون أغنى نساء العالم
كريستي والتون أغنى نساء العالم

كريستي والتون أغنى نساء العالم

تتقدم كل يوم النساء في قائمة فوربس لأغنى أغنياء العالم، ويوجد 197 سيدة من أصل 1826 بليونيراً حول العالم، وهذه النسبة تزيد كل عام. وقد ذكرت صحيفة فوربس التي تهتم بوضع قائمة بأغنى أغنياء العالم كل سنة، أن أغلب النساء البليونيرات قد ورثن الثروة عن أزواجهن أو آباءهن، وتوجد فقط 29 سيدة قد صنعن ثروتهن بأنفسهن.

كريستي والتون سيدة أعمال وبليونيرة احتلت المركز الأول كأغنى سيدة في العالم بثروة تقدر بـ41.7 مليار دولار واستمرت على هذه المرتبة 5 سنوات على التوالي، كريستي والتون هي المالكة الحالية لسلسلة متاجر وول مارت المشهورة عالمياً وقد ورثت هذه الملكية عن زوجها جون والتون، وتأتي بالمرتبة الثانية ليليان بيتنكور وريثة شركة “لوريال” لمستحضرات التجميل بثروة تقدر بـ40.1 مليار دولا، وتحتل أليس والتون ابنة مؤسس سلسلة وول مارت المرتبة الثالثة في قائمة أغنى سيدات العالم بثروة تقدر 39.4 مليار دولار.

كريستي والتون أغنى نساء العالم
كريستي والتون أغنى نساء العالم

كيف أصبحت كريستي والتون أغنى نساء العالم؟


قصة كريستي والتون :
ولدت كريستي في عام 1955 في الولايات المتحدة الأميركية، وتزوجت رجل الأعمال والملياردير جون والتون، ابن سام والتون مؤسس أهم وأشهر سلسلة متاجر للبيع بالتجزئة في العالم “Wal-Mart”، وول مارت التي لها فروع في كل أنحاء العالم، افتتح أول فرع لها في عام 1962 على يد سام والتون، وتطورت الشركة بسرعة لتمتلك حاليا سلسلة متاجر تضم أكثر من 10 آلاف متجر حول العالم، حيث أن “4000” فرع منها يوجد في الولايات المتحدة الأميركية وباقي الفروع متفرقة في 27 دولة حول العالم، وتوظف الشركة حوالي مليوني شخص. إلى اليوم لازالت عائلة والتون تسيطر على الشركة ويعتبر أفرادها منافسين أقوياء في لائحة فوربس لأغنى أغنياء العالم، إذ تُعدُّ عائلة والتون أغنى عائلة في الولايات المتحدة الأميركية.

جون والتون “زوج كريستي”، كان أحد المحاربين القدماء ورئيس شركة “ترو نورث بارتنر”، خدم في القوات الأميركية الخاصة خلال حرب الفيتنام، وتسلم وسام النجمة الفضية، توفي في حادث طائرته التجريبية عام 2005 في جاكسون في ولاية وايومينغ، وكان رابع أغنى رجل في أميركا والحادي عشر على مستوى العالم.

ورثت كريستي والتون ثروة زوجها بعد وفاته وحصته في محلات وول مارت الشهيرة، وعملت كريستي والتون على زيادة هذه الثروة وتنميتها، فاستطاعت أن تحصل على لقب أغنى سيدة في العالم في العام 2009 واستمرت خمسة أعوام تحتل هذه المرتبة المرموقة. تلقت كريستي 460 مليون دولار من أرباح أسهم شركة وول مارت عام 2013، نظراً لاستمرار الشركة في النجاح، وتعيش كريستي والتون حياتها بعيدة عن الإعلام  في مدينة جاكسون في ولاية وايومينغ، ولكن ما شد انتباه الإعلام إليها هو فوزها بجائزة مؤسسة إيماجن لإنتاجها فيلم “Bless Me Ultima” المأخوذ عن رواية رودولفو أنايا.

لقد عانى ابن كريستي من مرض السرطان عندما كان في الثالثة من عمره ولكنه شفي منه، كما عانت كريستي والتون من مرض التهاب الرئة الذي كان سيودي بحياتها، ولكنها شفيت منه أيضاً… هذين الحادثين دفعاها لتكون إحدى أهم فاعلي الخير في أميركا، حيث تبرعت بمبلغ 3.5 مليون دولار بين عامي 2003 و2006 لصالح الأعمال الخيرية في الولايات المتحدة الأميركية.

Shares