لومار
لومار

لومار وأسرار النجاح

شركة لومار هي شركة الملابس السعودية الأسرع انتشاراً، والتي اعتُبرت ثورة في مجال الألبسة الخليجية بقيادة المصمم المتفرد لؤي نسيم.

بدأت شركة لومار بالملابس الرجالية، واستخدمت تقنيات بحث في أنواع الأقمشة وتجربتها قبل تصميمها، شرعَ لؤي نسيم التأسيس للشركة في منزله بضم 15 عامل من الخياطين والفنانين والموظفين، وانتقل هؤلاء الموظفين عام 2005 إلى المصنع الأول في مدينة “جدة” في السعودية، وعملوا على بيع 1800 تصميم في سنتهم الأولى، بعد سنتين بدأت لومار بالتوسع لتفتتح فرعها في “الرياض” سنة 2007، ومن ثم في “الخبر” في 2009.

مؤسس شركة لومار السيد نسيم لؤي لم يكن مميزاً في دراسته كما أنه رسب في ثانويته بسبعة مواد، لكن والده كان داعمًا أساسياً له ولم يغضب منه، بل كان رده الأول عند سماع نتيجة لؤي هو: “لكل جواد كبوة”، مثل هذا الرد قد طمأن لؤي نسيم أن الدنيا لم تنته، وأن محاولات أخرى في البحث عن الذات ستجدي نفعاً عاجلا أم آجلاً، ومزيد من الطاقة الإيجابية تولدت في نفسه، أعاد لؤي سنته ونجح بتقدير جيد.

حب لؤي للرسم جعله يطمح لدراسة الهندسة المعمارية، لكن معدله لم يكن كافياً فاضطر أن يدخل مجال إدارة الأعمال وسرعان ما شعر بعدم انتمائه لهذا المجال، فساندته عائلته هنا أيضاً، شعور بالإخفاق والضياع قد اجتاح نفسية لؤي نسيم، ورغم تفكيره الشبابي وتجاراته البسيطة في محلاته الرياضية، لم يتمكن من معرفة طاقاته الكامنة ومواهبه، وكان هذا تأكيداً أن مستقبله ليس ضمن أي من تلك المجالات.

لومار
لومار

في عام 1991 اتجه لؤي نسيم لدراسة “Graphic Design” في مدينة “هيوستن” بولاية تكساس الأمريكية عام 1994، واستمر دعم عائلة لؤي نسيم له، فكانت ترسل له المال ليتابع دراسته، واعتمد لؤي على نفسه أيضًا فعمل في ماكدونلز بدوام جزئي، وفي دراسته ومشروعه الأول في جامعته حصل على نتيجة 98%! وبعد حصوله على الشهادة وفي عودته للسعودية واجه صعوبات في العمل، حيث أن عمله التصميمي لم يكن معروفاً في بلاده إلى أن وصل إلى شركة أجنبية وفي أول اختبار له تم تعيينه براتب 5 آلاف ريال شهرياً، توجب عليه في عمله اقتناء زي رسمي فقام لؤي بتصميم زي رسمي عملي في آن واحد ولكن لم يتمكن من خياطته في المشاغل الخارجية فذهب للاستعانة بخيّاط والدته، ومن ثم في كل اجتماع كان يلجأ لتصميم الزي خاصته.

بدايات لومار

أعجب صديقه بتصاميمه فطلب منه عدد من التصاميم ولكن بتمازح بين الأصدقاء قام لؤي نسيم بوضع مبلغ 1000 ريال على كل تصميم متوقعاً أن هذه الخطوة سوف تجعل صديقه يتراجع عن الفكرة ولكن صديقه أصرّ عليه ليبدأ بالعمل على التصاميم.

انطلق اسم لومار من اقتراح من صديق لؤي نسيم، لوضع علامة تجارية مخصصة، وأدت شراكة أولئك الخياطين والفنيين مع لؤي نيسم وإيمانهم بقدراته وموهبته، وفكرهم واستشارتهم الضرورية إلى بناء حجر الأساس في تأسيس شركة “لومار” والعمل على تطويرها، ففي نهاية عام 2009 بات لشركة لومار أربعة فروع، حيث أن الرابع كان الفرع الثاني الترتيب في مدينة “جدة” ورغم البداية المتواضعة باتت لومار تبيع 120 ثوب سنوياً!

هذه كانت لمحة عن نجاح لومار ورحلة لؤي نسيم في التغلب على مختلف الصعاب والوصول للقمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares