مالك جندلي
مالك جندلي

مالك جندلي .. المهاجر العظيم

 مالك جندلي عازف بيانو وموسيقي سوري، استطاع أن يطوف في عالم الإبداع ويصبح شخصية عالمية، ألبوماته حققت نجاحا في الأسواق الدولية، والالكترونية مثل موقع أمازون، وآي تيونز، وقد ظهر على عدد من الشاشات العربية والعالمية مثل الجزيرة، وcnn، يعيش في أتلانتا، وقد لقبته مؤسسة كارنيغي مؤخرا بالمهاجر العظيم .

 مالك جندلي
مالك جندلي

ما هي أبرز المراحل في حياة مالك جندلي؟ وكيف أبدع في صقل موهبته؟

ولد مالك جندلي في ألمانيا عام 1972، والده مأمون جندلي والدته لينا دروبي، منذ طفولته المبكرة جدا، أدخله والده لتعلم الموسيقى، في مرحلة الشباب عاد مالك جندلي إلى سورية، ليدرس في المعهد العربي في دمشق، ثم التحق فيما بعد بمعهد الموسيقى، وهناك تعرف على فيكتور بونين الذي علمه الفنون الموسيقية كافة، كما وضع له الأسس والقواعد للنوتات الموسيقية، وجعله يحترف العزف على البيانو.

في أواخر الثمانينيات اشترك مالك جندلي في مسابقة دولية للموسيقى وفاز بالجائزة الذهبية، هذه الجائزة جعلته يطير بعيدا وتحديدا إلى ولاية كارولينا الشمالية، ليكمل دراسته الموسيقية، ويتتلمذ على يد الموسيقي اللامع إريك لارسن، وخلال فترة إقامته هناك شارك في عدة مسابقات على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية، حاصدا فيها الجوائز الأولى، منها الجائزة الذهبية في التأليف الموسيقي عام 2003، في العام التالي حصل على الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كارولينا، كما أصبح لاحقا حكما دوليا في مسابقات العزف على البيانو.

عاد مالك جندلي إلى سوريا ليبدع في تقديم أول ألبوم موسيقي له فيها، كان بعنوان ” أصداء من أوغاريت” احتوى الألبوم على ثمانية سمفونيات، وقد تميز الألبوم بكونه أول ألبوم يحمل مقطوعات لنوط موسيقية مكتشفة في رأس شمرا يعود تاريخها إلى حوالي 400 عام قبل الميلاد، كان عمله الفريد بمثابة ثورة في عالم الموسيقى السورية والعربية بشكل عام.

في عام 2011 أطلق مالك جندلي ألبومه الثاني بعنوان ” وطني أنا” وقد تم تكريمه في عدد من المحافل الدولية، نتيجة لمواقفه الإنسانية وذلك عن أغنيته وطني أنا، إضافة إلى كونه شخصية فنية ساهمت في إثراء الموسيقى العربية، أما في ألبومه الثالث والأخير والذي منحه اسم إميسا وهو اسم يوناني قديم لمدينة حمص، دمج فيه مقامات شرقية مع غربية، كما أعطاه طابعا كلاسيكيا، سجله مع الاوركسترا الروسية، ومن السيمفونيات التي وردت فيه، زنزانة، نبض سوري، والقاشوش وأمل.

Shares