الرئيسية / المدونة / المشاهير في الثقافة والفنون / المشاهير في الأدب والشعر / محمود العقاد… شاعر التجديد وأديب العبقريات
محمود العقاد
محمود العقاد

محمود العقاد… شاعر التجديد وأديب العبقريات


محمود العقاد أديب ومفكر وصحفي وشاعر مصري وعضو سابق في مجلس النواب المصري، عرف عنه بقيامه في العديد من المعارك الشعرية والفكرية، وكان ألد خصومه من الشعراء أميرهم أحمد شوقي، بالإضافة إلى طه حسين وغيرهم، إلا أن الأخير امتدحه بشعره الحديث والمتجدد، فكان يرى في شعر العقاد ما لا يراه بأي شاعر آخر.

7Mak

لنتعرف أكثر عن محمود العقاد، أعماله وحياته المهنية:

ولد محمود العقاد عام 1889 في أسوان، له أصول كردية من والدته، درس الابتدائية وتوقف عندها، بسبب عدم وجود مدارس للتعليم في أسوان، تمتع العقاد بذكاء شديد وجلد على التعلم، فخاض في كافة العلوم ، وثقف نفسه بنفسه ليصبح أستاذا بكافة العلوم، إلا أنه اختار أن يتخصص بالأدب، ليس الأدب العربي فحسب، بل الأدب الانكليزي والفرنسي حتى اليوناني.

عمل محمود العقاد في شبابه بالصحافة، لتمر السنوات ويؤسس مع عبد الرحمن شكري وإبراهيم المازني مدرسة الديوان، أحد أهم بنود تلك المدرسة هو التجديد بالشعر العربي، وقد عمل أيضا خلال تلك الفترة بعدة أعمال، للحصول على المال الذي كان ينفق معظمه على شراء الكتب، باختصار يمكننا القول أن محمود العقاد استطاع أن يكون نابغة بفضل طريقته وأسلوبه المتجدد وفكره المتطور.

توغل محمود العقاد بالعمل الصحفي جعله من أصحاب الأصوات المسموعة لدى السياسيين في مصر، خاصة وأنه كان يكتب تلك المقالات اللاذعة التي تطالب بالحرية والاستقلال، ليعمل في وقت لاحق بالسياسة ويصبح عضوا في البرلمان المصري، وقد كانت له عدة مواقف تذكر مع السلطات العليا في مصر بما فيها الملك نفسه، كما ألف كتبا عديدة في السياسة، لدرجة أن اسمه وصل للنازيين نتيجة لكتاباته المعادية لها، من كتبه في هذا الخصوص ” هتلر في الميزان، النازية والأديان” عام 1940، وقد اضطر بعدها للهرب إلى السودان خوفا على نفسه من هتلر! ليعود إلى مصر بعد انتهاء الحرب.

بالنسبة لأعماله فقد بدأ محمود العقاد بتأليف أول ديوان شعري له عام 1916 كان بعنوان ” يقظة الصباح، ثم توالت أعماله الشعرية لينجر خلال حياته حوالي عشرة دواوين، منها أشجان الليل، هدية الكروان، عابر السبيل، وآخرها ” ما بعد البعد” أما عن كتبه فقد صدر أول كتاب له بعنوان ” الخلاصة اليومية” عام 1912، تلاها العديد من المؤلفات أهمها ساعات بين الكتب، سلسلة كتب العبقريات ” عبقرية محمد” ” عبقرية عمر” ” عبقرية علي” بالإضافة إلى دراسة عن عمر بن أبي ربيعة، كذلك عبقرية المسيح، إبراهيم أبو الأنبياء وغيرها من الكتب الفلسفية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares