الرئيسية / المدونة / المشاهير في الثقافة والفنون / المشاهير في الرسم والتصوير / مرتضى كاتوزيان أكثر رسامي الواقعية مهارة
مرتضى كاتوزيان
مرتضى كاتوزيان

مرتضى كاتوزيان أكثر رسامي الواقعية مهارة

مرتضى كاتوزيان رسام إيراني، آمن بضرورة العمل المستمر من أجل الوصول إلى الهدف مرافقا مع الإبداع اللازم والضروري للاستمرار بالتطور الفكري، استطاع من خلال فكره هذا أن يصل إلى قمة المجد، فأعماله متواجد في كافة بقاع إيران، كما أن اسمه كان حاضرا في كل معرض فني منذ عقود خلت وحتى يومنا هذا.

The-Moving-370x500

ما هو سر الإبداع عند مرتضى كاتوزيان؟

ولد مرتضى كاتوزيان في طهران عام 1943، وقد نشأ في بيئة محتضنة للفنون، حيث بدأت هوايته بالرسم في سن مبكرة، كما أنه صقل موهبته ومهارته معتمدا فيها على نفسه ودعم أسرته له، وعندما كان في السابعة عشر من عمره، بدأ في احتراف الرسم، وقد بان ذلك بشكل واضح على لوحاته، حتى أنه بدأ يطرح شعارات من تصميمه يضعها على المجلدات والكتب بكافة أنواعها، بالإضافة إلى الكثير من الصور الإعلانية، ساعيا لعرضها على الجهات الراعية، بما فيها المعارض ودور النشر، من أجل كسب بعض المال.

The-Moving-370x500

في السنوات التالية، تحول مرتضى كاتوزيان من مصمم للجرافيك إلى رسام تشكيلي، معتبرا أن موهبته سوف تضيع هباء إذا ما أهمل هذا الجانب من الفنون، مع مرور الأيام احترف كافة أنواع الفنون، ليشارك في منتصف السبعينيات بالمعرض الدولي في طهران، عرض مرتضى كاتوزيان في المعرض العديد من اللوحات التي صممها بما فيها من ، شارات شركات، بروشورات، إعلانات صحفية، ملصقات وأساسيات رسوم منقولة، صناديق، بطاقات شخصية، أغلفة كتب، وأكثر من مائة بوستر ملون، وعلى الرغم من ظهور اللمسات الإبداعية في أعماله، إلا أنه لم يكن راضيا عن ما وصل إليه.

اعتبرت الثمانينات نقطة تحول في حياة مرتضى كاتوزيان، فإلى جانب احترافه لرياضة الكاراتيه وزواجه، بدأ فعليا في تغيير أسلوبه الفني وذلك بالانتقال إلى مرحلة الرسوم الزيتية، التي تعتبر من أكثر مجالات الرسم اتساعا، تميزت لوحات مرتضى كاتوزيان بأنها على صلة كبيرة بالواقع، بل هي الواقع بحذافيره لأنه من الصعب تمييز الرسومات من بعيد وأحيانا من قريب عن الصورة الفوتوغرافية، وقد تضمنت العديد من القضايا المتعلقة بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في إيران، وقد شارك في العديد من المعارض داخل إيران، وأخذ على عاتقه تخريج جيل جديد من الرسامين المحترفين من مرسمه المتواضع، وعلى مر السنوات استطاع مرتضى كاتوزيان أن يحصل على الشهرة الفنية، فأعماله موجودة ضمن أكبر المتاحف في طهران، كما أنه نشر عدة كتب تضم رسومات لكافة لوحاته التي أنجزها على مدى خمسة عقود.

Shares