الرئيسية / حلقات دراسية / المليار دولار، خلف الباب / الحلقة الثانية عشرة: مفهوم الاستثمار.. كما يفهمه المستثمرون! 12/21

الحلقة الثانية عشرة: مفهوم الاستثمار.. كما يفهمه المستثمرون! 12/21

قد يكون الفرق في مفهوم الاستثمار بين الغني والفقير! تحدثنا في وقت سابق عن مفهوم الاستثمار بشراء العقارات، وكيف يعتبره رجال الاعمال استثمارًا خاطئًا! هل يختلف مفهوم الاستثمار بين المستثمرين الناجحين، وبين عامة الناس؟

ray-kroc
ريموند ألبرت كروك (5 تشرين الأول/أكتوبر 1902 – 14 كانون الأول/يناير 1984)

في العام 1974 قام راي كروك “ريموند ألبرت كروك Raymond Albert Kroc” شريك الأخوين ماك دونالدز ومؤسِّس سلسلة مطاعم ماك دونالدز الشهيرة بالشكل الذي نعرفه اليوم، بعد أن أنهى محاضرته لطلّاب ماجستير إدارة الأعمال (MBA)  في جامعة شيكاغو، قام بتوجيه سؤال للطلاب عَمّا إذا كانوا يعرفون ماهية وطبيعة عمله، تشجَّع أحد الطلاب بعد أن ضحك الجميع لبديهية الجواب المتوقّع وأجاب أن ليس في العالم كله من لا يعرف أنه يعمل في مجال صناعة الهمبرغر! فضحك راي طويلاً بدوره، قائلاً أنه كان يتوقَّع هذا الجواب، لكنه أردف أنه لا يعمل في مجال الهمبرغر، وإنما في العقارات! واستطرد شارحاً، أنه لم يغفل يوماً عن أهمية مواقع وكالته الكائنة غالباً في أهم الزوايا والمواقع الاستراتيجية، وأن الوكيل كان يشتري الأرض لصالح شركة الماك دونالدز، راي في 1974 كان يملك أراضي حول العالم كله أكثر مما تملك الكنيسة الكاثوليكية!

كيف يرى الاثرياء مفهوم الاستثمار

 إن مفهوم الاستثمار الناجح والمعقد له وجهان، وغالباً ما يرى صاحب الذهنية الفقيرة وجهًا واحدًا فقط منهما، دون أن يتمكن من رؤية الوجه الآخر! في ما ورد مثال عن مفهوم الاستثمار في خطة رجال الأعمال والمستثمرين الذين يقومون ببناء عمل حر وتأسيس شركة ما تحقق أكثر من هدف، وكيف يعمدون إلى الاستدانة من أجل الاستثمار، من دون الإحساس بالمخاطرة لأنهم يملكون كامل السيطرة على مسار الأمور من خلال خطة محكمة، خطة إنشاء شركة متخصصة في الوجبات السريعة تهدف بأحد وجهيها المعلن إلى تأسيس سلسلة من تلك المطاعم لتصبح امتيازاً، ومن ثم تبيع هذا الامتياز لمستثمرين آخرين.

لكن مفهوم الاستثمار عند هذه الشركة جعلها تحدد ومنذ البداية هدفاً يملك وجهاً آخراً لخطتها، وهو كيف يمكن لهذا الامتياز أن يسمح للشركة بامتلاك أكبر عدد من العقارات وأكثرها قيمة وبأقل جهد ممكن؟ هذه الشركة، وبعد أن تنجح في بناء ذلك الامتياز، واهتمام مستثمرين كثر في شرائه والحصول على وكالة له، سوف تلزم الشركة صاحبة الامتياز وكيلها بالحصول على موافقةٍ مسبقة منها على موقع الوكالة حيث سيُنشَأ الفرع الجديد! عند موافقة الشركة على الموقع وقبل أن يعمد الوكيل إلى استثماره، تملك الشركة إمكانية شراء هذا العقار بموجب قرض مصرفي وتعمد إلى تأجيره للوكيل، الذي سوف ينشئ عليه بالتالي مبنى الوكالة الجديد! باتت الشركة الآن تملك أكثر من مصدر للتدفق النقدي من خلال هذا الفرع الجديد، الأول عبارة قيمة الإيجار ويتمثل الآخر بنسبة أرباحها من هذا الفرع نفسه، هذا الفرع الذي سوف يعمل جاهداً على تأمين مداخيل للشركة تؤمن تغطية لأقساط القرض.

مع الوقت ستجد الشركة نفسها مالكة لكامل هذا العقار من أرضٍ ومبنًى دون أن تكون قد دفعت ثمنه، بل الوكيل الذي استثمر في الامتياز هو من تكفَّل بذلك! هذا هو مفهوم الاستثمار عند المستثمر.

وهذا مثل آخر عن الدَّين، يقسم المستثمر الديون إلى فئتين: دين سيء (مثل القرض السكني) ودين جيد (المثل السابق)! إحدى القواعد الأساسية لمفهوم الاستثمار عند المستثمر: إذا أردت الاستدانة فاقترض مبالغ صغيرة، أما إذا أردت اقتراض مبالغ كبيرة فاحرص أن يقوم شخص آخر بسدادها عنك!

نتابع معكم حديثنا ضمن سلسلة: “المليار دولار خلف الباب” عن مفهوم الاستثمار عند رجال الاعمال.

Shares