الرئيسية / حلقات دراسية / المليار دولار، خلف الباب / الحلقة الثامنة عشرة: موقع الفيس بوك Facebook 18/21

الحلقة الثامنة عشرة: موقع الفيس بوك Facebook 18/21

حين قرر مؤسسو موقع الفيس بوك تحويله إلى موقع عام، كانوا قد أدركوا واختبروا أن قوة وفعالية منصّة موقع الفيس بوك التي أطلقوها كموقع جامعي خاص تقوم على توفير الخدمة مجّاناً لمستخدمي الموقع، فكان عليهم البحث عن تمويل لتوسيع مشروعهم، بعد أن كانوا قد قاموا بتمويله سابقاً بإمكانيّات شخصية محدودة، وبالفعل استطاعوا الحصول على تمويل بقيمة 500 ألف دولار أميركي في الفترة الأولى، على الرغم أن موقع الفيس بوك هذا لم يكن منتِجاً حتى ذلك الحين، فلماذا استثمر هؤلاء الأشخاص مبلغ نصف مليون دولار في مشروع غير منتج؟

هؤلاء الأشخاص جميعاً، من الذين أطلقوا مشروع موقع الفيس بوك وعملوا على تطويره بعد ذلك، إلى الذين آمنوا فيه لاحقاً كمشروع ضخم ومهمّ فقاموا بتمويله والاستثمار فيه، كانوا يعلمون أنهم على وشك بناء قاعدة بيانات هائلة! الخطة كانت بسيطة ولكن برّاقة، توفير خدمة تواصل بين المستخدمين تقدَّم مجاناً وتشجّع كل شخص منهم على دعوة معارفه بطرق عديدة ليقوموا بدورهم بفتح حسابات شخصية مجانية على موقع الفيس بوك، لبناء شبكة خاصة يتشارك فيها مع هؤلاء المعارف والمقربين اهتمامات ونشاطات بعضهم بعضاً، من خلال نشر وتحميل بيانات وصور وأفلام مصورة بسعات تخزينية غير محدودة.

إن توفير هذه  الخدمة ضمن موقع الفيس بوك مجاناً سيحثّ كل فرد في هذه الشبكات الشخصية الفردية على تكرار العملية نفسها إلى ما لا نهاية، ويتسارع انتشار هذه العملية بسرعة لا حدود لها، في المقابل ستوفّر هذه الخدمة لمقدّميها شبكةً تفاعلية ضخمة من المستخدمين الحقيقيين والشبكات الشخصية الواقعية المترابطة والمتداخلة، والتي ستقوم بتحديث معلوماتها وبياناتها بنفسها بالزمن الفعلي والحقيقي وعلى مدار الساعة عبر المستخدمين أنفسهم! الحقيقة الصارخة، أن مستخدم موقع الفيس بوك هو موظف لدى الشركة ومجاناً!

موقع الفيس بوك… مصدر المعلومات

 هذه الشبكة ستكون مصدراً هائلاً للمعلومات من أي نوع كانت ولأية جهة أو مهتمّ، ومنها الشركات الصناعية التي تدفع عادة أموالاً طائلة لمعرفة اهتمامات زبائنها ورغباتهم، لتقوم بتلبيتها من خلال تحسين وتطوير منتجاتها لتتلاءم وحاجات السوق! أمر آخر هو الإعلانات على موقع الفيس بوك، ولكن بشكل فريد هو الآخر، فلن تطالع المستخدم إعلانات مزعجة ومتطفّلة، ولكن يمكن لأي صاحب عمل أو مؤسسة أن يقوم بدفع مبالغ زهيدة على موقع الفيس بوك بالمقارنة مع الإعلانات التقليدية، للترويج والتسويق لصفحة شركته أو صفحة منتجه الخاص، في سوق إعلاني يمتدّ حول مختلف أنحاء العالم ويضم أكثر من 2.400 مليار متلقّي!

نتابع ضمن سلسلة: “المليار دولار خلف الباب”، لنعرف من هم المستثمرون هنا؟ ومن هم رجال الاعمال؟ وكيف يتم الاستثمار الحقيقي على موقع الفيس بوك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares