نايف القحطاني

نايف القحطاني قصة نجاح

قصة نجاح نايف القحطاني، قصة تحمل العبر الكثيرة، التي تقول لك أعمل دائما أي شيء ولا تخجل مما تعمل طالما كان حلالا، وفي سبيل تحصيل لقمة عيشك وتطوير نفسك، نايف القحطاني استطاع في وقت قصير رغم إمكانياته البسيطة في البداية أن يضاعف حجم أعماله آلاف المرات وأن يخلق قيمة اقتصادية ضخمة.

نايف القحطاني
نايف القحطاني

من هو نايف القحطاني وما هي قصة نجاحه؟

ولد نايف القحطاني من رحم المغامرة، بدأ نايف القحطاني من الصفر كشاب عامل على رافعة شوكية في الشركة الألمانية DHL فرع المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية، وذلك في عام 1998، دون الاهتمام ببساطة الوظيفة، قبل هذه الوظيفة كتحدي لنفسه، وليثبت جدارة الشباب السعودي في تطوير الذات، فقد التزم بعمله وانضبط به بشكل كبير، خلال فترة وجيزة ضمن فترة عمله  في شركة DHL أصبح  نايف القحطاني عضو في شباب الأعمال في المنطقة الشرقية، ومثال يحتذى به في الوصول للهدف، أصبح معروفا هناك، وعرف عنه إيجابيته المميزة، فأصبح يتدرج في مناصب الشركة حتى أصبح المدير الإقليمي للشركة خلال عام 2008م

لم يكتفي نايف القحطاني براتب الوظيفية، وقرر أن يصبح رجل أعمال ناجح فاستقال من الشركة، لكن خلال فترة وجود نايف القحطاني في الشركة استفاد من الخبرة العملية فيها، وطور نفسه كثيرا فثابر واجتهد على تعلم اللغة الإنكليزية التي طبعا أهلته ليصبح مديرا، الجدير بالذكر أن نايف القحطاني درس إدارة الأعمال في الولايات المتحدة الأمريكية.

حدثه صديق له قبل أن يستقيل عن مشروع جديد ترعاه شركة أرامكو النفطية لرعاية شباب الأعمال السعودي، وفعلاً قرر الاستفادة من هذا العرض وأسس شركته الوطنية المتخصصة في النقل والإمدادات والتخزين، دعم أرامكو له كان معنويا فقط وإداريا فقط، أما من الناحية المادية فقط تحمل هو وصديقه التكلفة وقد أصبح نايف القحطاني المدير التنفيذي في الشركة، اعتبر نايف القحطاني أن هذه فرصة عمره وقد أتت على قدميها ووُضِعَت أمامه على طبق من ذهب وهو جل اهتمامه أن ينجح فيها.
نجح نايف القحطاني في تطوير شركته المنشأة حديثا تحت اسم “شركة حلول الخدمات اللوجستية” في منطقة الخبر في المملكة العربية السعودية، التي تهتم بمساعدة شباب رجال الأعمال في تطوير مشاريعهم التنموية واختيار ما هو مناسب لهم  ولمشاريعهم، بالإضافة لتقديم خدمات التسويق لهذه المشاريع، كانت الشركة قائمة على نقل البضائع وتخزينها وكافة الخدمات اللوجستية منافسة بذلك الشركات العالمية مثل DHL التي عمل بها نايف القحطاني، قدمت شركته خدمات كبيرة لعدة شركات مثل أرامكو الراعية لمشروعه، زين للاتصالات، بنوك الراجحي ,STC, Halliburton, NCB

كان الانضباط والسعي لتحقيق المراد كلمة السر فيما وصل إليه نايف القحطاني، مع أن طريقه كان مليئا بالعقبات ولم يكن مفروشا بالورود، إلا أن نايف القحطاني استطاع التغلب على أسس الفقر والانطلاق نحو الثروة.

تعليق واحد

Shares