هاينز

هاينز قصة نجاح

باختصار جون هاينز هو من أسس علم الكاتشب!! جميعنا نمتلك تلك الرغبة بأن نأكل وجبتنا مع بعض الإضافات عليها أو بجانبها، خاصة إن كانت هذه الوجبات من النوع الشهي كالوجبات السريعة، ولكن لن تكتمل هذه الوجبة إلا بوجود الكاتشب عليها، تلك الخلطة السحرية التي أحبها ملايين من الناس على مختلف أذواقهم وعاداتهم.

ما هي قصة نجاح هاينز وكيف تطورت بعد الفشل عدة مرات؟

هاينز شركة تنتج الكاتشب، تأسست عام 1886 على يد الألماني “جون هاينز” وكانت فكرة إنشاء معمل للكاتشب في ذلك الوقت هي بحد ذاتها ضرب من ضروب الجنون، فلم يكن الناس يعرفون ما هو الكاتشب وليس لديهم فكرة حول الوجبات السريعة، فالجميع كان يرغب أن يأكل ما يصنعه هو بنفسه، ولكن قصة نجاح شركة هاينز جاءت بعد قصص فشل كثيرة عانى منها مؤسسها، فكيف به يخاطر من جديد بمشروع نسبة فشله أكثر من 90%.

هاينز
هاينز

عند تأسيس هاينز في أمريكا أرض الأحلام، كان عمر جون حوالي 40 عاما، فقد كان هاينز مولعا منذ صغره في تحضير التوابل وتطبيقها في صنع المخلل وبيعها وخاصة الفجل، وعندما كبُر أسس بدايةً مصنعا لتخليل وتعليب الفجل، بعد أن عمل في زراعته كثيرا عندما كان شاباً يافعاً، لكنّ هذا المشروع قد أفلس بشكل تام بعد انهيار الأسعار، لدرجة أن جون احتاج أن يستدين المال ليأكل.

وبعد سنوات طويلة من الجهد والتعب استطاع هاينز ومن خلال خبرته التجارية أن يؤسس مصنعه بمساعدة أخيه وصديق له، ثم ما لبث أن اشترى بقية الحصص في المصنع، ليصبح هو المالك الوحيد له وذلك في عام 1888م

شركة هاينز كان فضل نجاحها الأول الحلم الذي وضعه مؤسسها، فمنذ تأسيسها كان جون شفافاً في التعامل مع العالم حول جودة منتجاته، وقد ابتكر طريقة بوضعها ضمن أواني زجاجية حتى يستطيع العالم رؤية ما يشترونه، كذلك كان مُرحباً لمن يريد أن يرى طريقة التصنيع والجودة من الخبراء، فهو يثق بما يعمل.
عقلية هاينز المبتكرة جعل من شركته نموذجا للشركات المربحة، فلم تعتمد شركة هاينز بداية على منتج واحد بل نوعت في إنتاجها، وكان العاملون يشعرون بالراحة التامة فيها نظراً لحسن تدبير مديرهم، حيث منحهم التأمين الصحي، وجعلهم يشعرون أنهم في منزلهم، وأن شركة هاينز تنتج طعاماً ليأكلوه مع أطفالهم، مما زاد من عملية الإنتاج.

عبقرية هاينز في التسويق لمنتجه جعلت شركته تتفوق وتحقق أرباحا كثيرة، فقد عمد إلى ترخيص ماركة تجارية، كذلك سوّق منتجه على أنه المنتج الذي يوفر لك الجهد والوقت، بعدما لاحظ انخراط المجتمع الأمريكي في الوظائف، حتى النساء منهم، وكان هاينز يستقبل من يرغب من العالم لرؤية كيفية التصنيع والجودة لمنتجاته، حتى لو كانوا فقط مجرد عائلات أو أشخاص بسطاء لديهم حب الاستطلاع والفضول أو الوسواس!

كل هذه الأمور جعلت من هاينز شركة عظيمة، وحتى يومنا هذا استمرت هاينز على نهج مؤسسها، وبقيت الشركة تتوارثها الأجيال من أبناء وأحفاد هاينز، حتى غدت من أكبر الشركات العالمية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares