ولادة غوغل
ولادة غوغل

ولادة غوغل

بدأت ولادة غوغل عندما بدأت تراود لاري بايج فكرة لرسالته في جامعة ستانفورد الأمريكية، وبعد أن التقى بزميله سيرجي برين، الذي شاركه اهتماماته في مجال الويب.

في تلك الفترة شجّعه رئيس قسمه على البحث في الخواص الرياضية لشبكة الويب، حيث بدأ يفكر بموضوع الربط بين محتويات الشبكة، من حيث الباك لينكات، والاقتباسات، بين الملفات الموجودة، يقول الباحثون في مجال الويب، أن لاري بايج لم يكن يعرف وقتها فيم يقحم نفسه! بل لقد كان يتبع هو وأصدقاؤه فكرة تراودهم، أدت في النهاية إلى ولادة غوغل، أشهر محركات البحث في العالم.

ولادة غوغل بأطروحة علمية

بعد أن تباحث لاري بايج وسيرجي برين معًا بعض الخواص والمتتاليات حول خصائص شبكة الانترنت، قاما بكتابة أطروحةٍ اعتُبرت في ذلك الوقت، من أهم المقالات العالمية في تاريخ الانترنت، تحدثا فيها عن أهمية الربط بين المحتويات على الانترنت، وعن أهمية الاقتباسات والباك لينكات، وكيف يساهم أحد المواقع في رفع موثوقية موقع آخر، من خلال مساندته بالروابط الخارجية، والتي تدل إليه.

ولادة غوغل

كانت تلك الوثيقة العلمية بمثابة ولادة غوغل الحقيقية، والتي بدأ كلٌ من لاري بايج وسيرجي برين بالعمل على برمجته وتحميله على خوادم جامعة ستانفورد الأمريكية التي كانا يدرسان فيها.

طوّر كلٌ من لاري بايج وسيرجي برين في سبيل ولادة غوغل، خوارزمية التفكير بما يسمى تصنيف الصفحات، أو البايج رانك الخاص بكل صفحة، وفكّرا كم ستكون الاستفادة من هذه الخاصية للصفحات كبيرة لبناء محرك بحث يتميز عن محركات البحث التي كانت موجودة في ذلك الوقت.

اعتمدت خوارزمية تصنيف الصفحات على مدى الباك لينكات الموجودة والخاصة بكل صفحة، وعلى أهمية هذه الباك لينكات في نفس الوقت، لرفع تصنيف الصفحة.

جاءت ولادة غوغل بعد بحث طويل في مجال الخاصية الرياضية الأكثر أهمية لربط صفحات مواقع الشبكة العنكبوتية، بعضها ببعض.

تحوّلت غرف لاري بايج وسيرجي برين الجامعية إلى مختبرات علمية، يجرون فيها أبحاثهم وتجاربهم من أجل ولادة غوغل أهم محرك بحث على مستوى العالم، وبعد تحميل البرامج على خوادم جامعة ستانفورد، بدأت المشاكل في الخوادم نتيجة التطور السريع الذي كان يصاحب بحثهما على الشبكة.

في العام 1996 كانت ولادة غوغل الحقيقية، حيث أصبح متوفرًا لمستخدمي شبكة الانترنت من قبل جامعة ستانفورد الامريكية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares